إيران ترفض التهديد الأميركي بتفعيل عقوبات الأمم المتحدة

قال ظريف للصحفيين "المزاعم الحمقاء للمسؤولين الأميركيين ليست شيئا جديدا".

ميدل ايست نيوز: رفض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف التهديدات الأميركية بتفعيل العودة لفرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على بلاده إذا لم يمدد مجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية حظر الأسلحة على طهران.

وقال ظريف للصحفيين “المزاعم الحمقاء للمسؤولين الأميركيين ليست شيئا جديدا”.

وأضاف “ليس مفاجئا أن نسمع مثل هذه الأمور من أشخاص يوصون بشرب المطهرات لدرء فيروس كورونا أن يزعموا أنهم لا يزالون طرفا بالاتفاق بعد الانسحاب منه رسميا”.

في الوقت نفسه، سخر متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية من تقرير لوزارة الخارجية الأميركية لعام 2019 صدر أمس الأربعاء، يفيد بأن إيران وأربع دول أخرى لم تتعاون بشكل كامل مع جهود الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.

وكتب المتحدث عباس موسوي على تويتر “في ظل تاريخ من تأسيس وتمويل وتسليح جماعات إرهابية مختلفة، وسجل من إرهاب الدولة، ودعمها المطلق لنظام إرهابي آخر، فإن الولايات المتحدة ليست معيارا جيدا لتقييم جهود مكافحة الإرهاب”.

وفي وقت سابق، انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عام 2018 من الاتفاق النووي المبرم في عهد الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما، ووصفه بأنه أسوأ اتفاق على الإطلاق.

لكن واشنطن تقول إن بوسعها تفعيل عقوبات الأمم المتحدة لأن قرارا لمجلس الأمن عام 2015 يدعم الاتفاق لا يزال يحدد الولايات المتحدة كطرف.

وأكد المبعوث الأميركي الخاص بإيران برايان هوك هذه الإستراتيجية بعد أسبوعين من قول مسؤول أميركي -تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته- إن الولايات المتحدة أطلعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا على خطتها.

وكتب هوك في صحيفة وول ستريت جورنال أن واشنطن ستضمن “بطريقة أو بأخرى” استمرار حظر الأسلحة، وأضاف أن الولايات المتحدة أعدت مسودة قرار لمجلس الأمن “وستمضي قدما في الدبلوماسية وتحشد الدعم”.

يذكر أن القرار يحتاج إلى موافقة تسعة أعضاء من دون استخدام أي من القوى الدائمة العضوية (روسيا والصين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) حق النقض (فيتو)، وأشارت روسيا بالفعل إلى معارضتها تمديد حظر الأسلحة.

وقال هوك إنه إذا أفشل أي فيتو الدبلوماسية الأميركية، فإن الولايات المتحدة تحتفظ بالحق في تمديد حظر الأسلحة بوسائل أخرى، مشيرا إلى قدرة أي طرف في الاتفاق النووي على تفعيل ما تسمى العودة الفورية لجميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران، والتي تشمل حظر الأسلحة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى