ظريف يتهم فرنسا وألمانيا وبريطانيا بخدمة ترامب ونتنياهو

قالت الوكالة في تقريرها إن طهران لم تسمح لمفتشي الوكالة لأكثر من أربعة أشهر بإجراء عمليات التفتيش في منشأتين.

ميدل ايست نيوز: اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف -الجمعة- فرنسا وألمانيا وبريطانيا بخدمة خصمي إيران اللدودين الولايات المتحدة وإسرائيل، وذلك بصياغة قرار نووي مناهض لطهران.

وقال ظريف في تغريدة على تويتر، “خلف الواجهة” فإن فرنسا وألمانيا وبريطانيا عبارة عن توابع للرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، “وليست في وضع يسمح لها بتقديم النصح لإيران”.

وقال دبلوماسيون إن مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية الذي يضم 35 دولة طالب إيران في القرار بالكف عن منع مفتشي الوكالة من دخول موقعين قديمين والتعاون بشكل كامل مع الوكالة.

وكان ظريف قد دعا الخميس الدول الثلاث إلى عدم التحرك ضد بلاده داخل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقال “لا تكونوا شركاء بالجريمة”.

وانتقد الوزير الإيراني تقرير مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلق بإيران، وقال “يجب على الوكالة الدولية للطاقة الذرية ألا تسمح لأعداء الاتفاق النووي بتعريض مصالح إيران للخطر”.

والأسبوع الماضي، نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا يتضمن دراسات التفتيش بشأن الأنشطة النووية الإيرانية.

وقالت الوكالة في تقريرها إن طهران لم تسمح لمفتشي الوكالة لأكثر من أربعة أشهر بإجراء عمليات التفتيش في منشأتين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى