تحرش بطائرة إيرانية فوق سوريا

مقاتلة أميركية واحدة من طراز "إف-15" دخلت مجال رؤية طائرة الركاب الإيرانية، ولكنها ظلت على مسافة آمنة.

ميدل ايست نيوز: قالت الولايات المتحدة إن إحدى مقاتلاتها اعترضت أمس طائرة ركاب إيرانية في الأجواء السورية للتأكد من هويتها، وضمان أمن قوات التحالف في قاعدة التنف (جنوبي سوريا). في حين احتجت إيران لدى الأمم المتحدة، وحمّلت أميركا تداعيات الاعتراض.

وقالت القيادة الأميركية الوسطى إن مقاتلة أميركية من طراز “إف-15” (F-15) اعترضت طائرة ركاب إيرانية في الأجواء السورية للتأكد من هويتها، ولضمان أمن وسلامة قوات التحالف في قاعدة التنف، وهي قريبة من مثلث الحدود مع الأردن والعراق، وتتمركز في القاعدة قوات من التحالف الدولي بقيادة أميركا.

وكانت طائرة تابعة لشركة “ماهان إير” الإيرانية تقوم برحلة تجارية بين مطاري طهران وبيروت تعرضت لاعتراض من مقاتلتين أميركيتين فوق الأجواء السورية.

مسافة آمنة

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أميركيين -طلبا عدم الكشف عن هويتهما- أن مقاتلة أميركية واحدة من طراز “إف-15” دخلت مجال رؤية طائرة الركاب الإيرانية، ولكنها ظلت على مسافة آمنة.

وأضافت القيادة الأميركية الوسطى أنه تمت إعادة فتح الطريق للطائرة الإيرانية بعد الاعتراض، الذي وصفته بالمهني، وتم وفق المعايير الدولية المتبعة. لكن وسائل إعلام إيرانية نقلت عن مصادر رسمية قولها إن وصف الجيش الأميركي اعتراض طائرة الركاب بالمهني والآمن مثير للسخرية.

وأفاد مراسل الجزيرة في إيران بأن الطائرة الإيرانية هبطت بمطار الخميني في طهران قادمة من مطار رفيق الحريري في بيروت، حيث هبطت بعد تعرضها لعملية الاعتراض، وتم إجلاء مصابين من على متنها، الذين أصيبوا برضوض خفيفة جراء الهبوط السريع للطائرة من علو مرتفع جدا عقب حادث الاعتراض.

الرواية الإيرانية

وقالت وكالة هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية للأنباء إن طائرتين مقاتلتين أميركيتين اقتربتا من طائرة ركاب إيرانية في المجال الجوي السوري؛ مما دفع قائدها إلى تغيير الارتفاع سريعا لتجنب الاصطدام، وهو ما تسبب في إصابة عدد من الركاب.

وأفادت الوكالة بأن قائد طائرة الركاب اتصل بالطيارين لتحذيرهما للحفاظ على مسافة آمنة، وأن الطيارين عرّفا نفسيهما بأنهما أميركيان.

وحمّلت إيران الولايات المتحدة مسؤولية تداعيات اعتراض طائرة الركاب في الأجواء السورية، وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إنها أبلغت الأمين العام للأمم المتحدة بذلك.

وأضافت الوزارة أنها سلمت السفير السويسري في طهران -باعتباره راعيا للمصالح الأميركية- رسالة احتجاج بشأن اعتراض طائرة الركاب، وأوردت الخارجية الإيرانية أنها تحقق في ما حدث لطائرة الركاب لاتخاذ الإجراءات اللازمة سياسيا وقانونيا.

وقال المتحدث باسم بعثة إيران في الأمم المتحدة علي رضا ميريوسف في تغريدة إن مندوب إيران لدى المنظمة مجيد تخت روانجي أجرى اتصالا عاجلا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بشأن الحادث الذي تعرضت له طائرة شركة “ماهان إير”.

وتتهم الولايات المتحدة وإسرائيل منذ فترة طويلة شركة “ماهان إير” بنقل أسلحة لمقاتلين مرتبطين بإيران في سوريا وأماكن أخرى، وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على الشركة الإيرانية عام 2011، وقالت إنها قدمت الدعم المالي وغيره من أشكال الدعم للحرس الثوري الإيراني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية + ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى