المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني: لقد تلقى الأمريكيون والصهاينة رسالة المناورات بشكل جيد

أكد المتحدث باسم قوات الحرس الثوري الإيراني بأن الأمريكيين والصهاينة قد تلقوا رسالة مناورات الرسول الأعظم (ص) الـ 14 بشكل جيد.

ميدل ايست نيوز: أكد المتحدث باسم قوات حرس الثورة الإسلامية العميد رمضان شريف بأن الأمريكيين والصهاينة قد تلقوا رسالة مناورات الرسول الأعظم (ص) الـ 14 بشكل جيد التي جرت مؤخرا في مضيق هرمز.

وأشار العميد رمضان شريف في تصريح له إلى أنه في لعبة الحرب بالمناورات وعلى خلاف التصورات ، لم يكن الهدف تدمير مجسم حاملة الطائرات مؤكدا أن ضعف حاملة الطائرات الحقيقية أشد من النموذج المحاكي وأن الأمريكيين والصهاينة  قد تلقوا رسالة المناورات بشكل جيد.

وعقب الشبهات التي أثيرت في وسائل الإعلام في الفضاء الحقيقي والافتراضي حول مناورات الرسول الأعظم (ص) ال 14 للحرس الثوري، أشار العميد رمضان شريف، المتحدث ورئيس العلاقات العامة للحرس الثوري الإيراني ، إلى النجاح  هذه المناورات  وتحقيق مجموعة واسعة من الأهداف المختلفة لافتا إلى أن المناورات جرت في الظروف الخاصة الجارية للبلاد والمنطقة والعالم وأثبتت بأن الحظر التسليحي والاقتصادي لجبهة العدو لم يكن له تأثير على تطور وتنامي القوة العسكرية وتشكيل الردع الهجومي لإيران الإسلامية .

وبين أن قواتنا المسلحة ، ولا سيما قوات حرس الثورة الإسلامية قد توصلت إلى درجة من الثقة بالنفس والاعتماد على الذات والقدرة على توطين المعدات والأنظمة ووضع الخطط الدفاعية  بحيث لن تتمكن مؤامرات العدو من إيقافها أو تقييدها.

وأضاف أن جبهة العدو أدركت جيدًا أنه في عقيدة الدفاع للقوات المسلحة ، لن يبقى أي إجراء ضد المصالح الوطنية الإيرانية دون رد وستواجه بردود فعل مناسبة وحاسمة في إطار الردع الهجومي.

وأشار العميد شريف، إلى مساعي وسائل الإعلام المعادية للتشكيك واثارة الشبهات حول هذه المناورات الباعثة بالاعتزاز، بما في ذلك سبب عدم تدمير مجسم حاملة الطائرات الأميركية وقال : إن اختيار نموذج حاملة الطائرات في المناورات الأخيرة للحرس كرمز لها دوافع مختلفة يتم تحديدها وتعيينها وفقًا لأهداف كل مناورة .

واعتبر المتحدث باسم قوات حرس الثورة  الاسلامية رسالة السلام وحماية الأمن الإقليمي للدول المجاورة بأنها واحدة من النقاط المنشودة  لمخططي مناورات الحرس وقال: إنه لا يوجد لدى أي من دول الخليج وجيراننا حاملات طائرات حتى تقلق من استخدام مجسم حاملات الطائرات في مناوراتنا ؛ في الواقع ، إن السهم الرئيسي والتركيز في سيناريوهاتنا الهجومية في التدريبات القتالية يتوجه صوب الدول المعادية الاجنبية التي تمتلك حاملات طائرات ، والتي بوجودها غير الشرعي والمزعزع للامن في المنطقة ونشر إرهاب الدولة، تسعى في استراتيجيتها الشريرية والسلطوية الى نهب موارد وثروات الشعوب  وعلى رأسها النظام الأميركي الإرهابي والمعادي للبشرية .

واعتبر العميد شريف إثارة الشبهات حول إطلاق صواريخ من أعماق الأرض ، والتي تم إجراؤها لأول مرة من قبل قوة جو الفضاء للحرس الثوري بأنه من المحاولات  الفاشلة الأخرى للعدو للتشكيك بمناورات الرسول الأعظم الـ 14  وقال : يجب على أعداء الشعب الإيراني أن يعلموا أننا ندرك حيلهم و لا يمكن لوسائل الإعلام جرنا الى الكشف عن المعلومات الفريدة والمعقدة لهذا العمل العظيم.

واضاف :على الرغم من أن قواتهم العسكرية  قد يمكن قد اطلعت على حد ما لهذه التعقيدات الخاصة ، إلا أن تحقيق الصيغ الفعالة يتطلب المعرفة والقدرات التي يفتقرون إليها حاليًا ، مما اثار غيضهم ودفعهم الى التشكيك واثارة الشبهات الاخيرة .

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
وکالة تسنیم للأنباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى