روحاني : الإيحاء بعدم فاعلية الحكومة هو محور الحرب النفسية ضد الشعب

قال الرئيس الإيراني إن المحور الأساس للحرب النفسية التي تشنها الأعداء ضد الشعب الإيراني هو الإيحاء بعدم فاعلية الحكومة وتحريف القدرات وإنكار أو التقليل من شأن النجاحات الكبيرة للبلاد والشعب.

ميدل ايست نيوز: اعتبر الرئيس حسن روحاني أن بث حالة اليأس وتضعيف مجاهدي الخط الأمامي في الحرب الاقتصادية نموذجان من ما يقوم به تيار التحريف وقال : إن المحور الأساس للحرب النفسية التي تشنها الأعداء ضد الشعب الإيراني هو الإيحاء بعدم فاعلية الحكومة وتحريف القدرات وإنكار أو التقليل من شأن النجاحات الكبيرة للبلاد والشعب.

وأضاف روحاني اليوم الثلاثاء خلال اجتماع التنسيق الاقتصادي الحكومي : هناك تياران ينشطان للإيحاء بعدم فاعلية الحكومة والدولة وكذلك تحريف القدرات وإنكار أو التقليل من شأن النجاحات الكبيرة للبلاد والشعب، وتصوير مستقبل غامض للبلاد .

وبين روحاني أن بث حالة اليأس وتضعيف مجاهدي الخط الأمامي في الحرب الاقتصادية نموذجان من ما يقوم به تيار التحريف الذي يعمل كطابور خامس لخدمة أهداف الأعداء  في حربه الاقتصادية الاستنزافية الذكية والقاسية ضد الشعب، مضيفا : أن المحور الأساس للحرب النفسية التي تشنها الأعداء ضد الشعب الإيراني هو الإيحاء بعدم فاعلية الحكومة وتحريف القدرات وإنكار أو التقليل من شأن النجاحات الكبيرة للبلاد والشعب.

وأكد روحاني على ضرورة الانسجام والتنسيق بين جميع المسؤولين لمواجهة الحرب النفسية وقال إن الشعب العظيم لطالما كان داعما لمسؤولي النظام ومن المؤكد أن التطور والازدهار الحاصل هو نتيجة هذا الدعم والاستقامة ومواجهة مؤامرات الأعداء بكل قوة وحزم.

واعتبر روحاني افتتاح المشاريع الكبرى في جميع المجالات شوكة في عيون الأعداء مضيفا: أن الذين شنوا الحرب الاقتصادية وتيار التحريف والإنكار هم اليوم مغتاضون من التطور والنجاحات التي يحققها الشعب الإيراني.

 وأشار رئيس الجمهورية إلى الأضرار الكبيرة التي خلفها تفشي فيروس كورنا للاقتصاد العالمي وقال : إن الحكومة إلى جانب حربها ضد الحظر الجائر فهي تكافح مرض كورونا وحققت نجاحات جيدة على الصعيدين.

وأضاف روحاني: عند مقارنة الانتاج المحلي الإيراني مع انهيار الانتاج في سائر الدول فان الاقتصاد الإيراني أثبت مقاومة أكبر في مواجهة هذه الكارثة العالمية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
وکالة إرنا للأنباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى