مقررات مجلس الدفاع الأعلى في لبنان وآخر التطورات عن انفجار بيروت

قرر المجلس الأعلى للدفاع في لبنان رفع جملة توصيات إلى مجلس الوزراء، منها إعلان بيروت مدينة منكوبة وإعلان حالة الطوارئ فيها لمدة أسبوعين وتسليم مهام الأمن إلى السلطات العسكرية.

ميدل ايست نيوز: هزّ انفجار ضخم العاصمة اللبنانية بيروت أمس الثلاثاء، مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى وآلاف الجرحى، وسط حالة استنفار أمني كبير وأوامر بالتحقيق لكشف ملابسات الحادث.

وتشير المعلومات إلى أن الانفجار كان بسبب مواد شديدة التفجر صودرت قبل سنوات، وتم تخزينها في المعبر رقم 12 في ميناء بيروت، وقد أحدث أضرارا جسيمة في محيط الموقع، وعلى مسافة أبعد تم الإبلاغ عن أضرار متفاوتة الشدة، بينما تحطمت النوافذ في مدى حوالي 23 كيلومترا من موقعه.

كما قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب إن الانفجار الذي حصل في مرفأ بيروت لن يمر دون حساب، وإن المسؤولين عنه سيدفعون ثمن فعلتهم.

وأضاف دياب في كلمة مقتضبة وجهها للبنانيين أن حقائق ستُكشف بعد انتهاء التحقيقات عن هذا المستودع الذي وصفه بالخطير، داعيا اللبنانيين إلى التوحد من أجل الانتصار للضحايا وتضميد جراح الوطن.

وقال إنه “من غير المقبول أن تكون هناك شحنة من نيترات الأمونيوم تقدر بـ2750 طنا، موجودة منذ 6 سنوات في مستودع من دون اتخاذ إجراءات وقائية”، مضيفا “لن نرتاح حتى نجد المسؤول عما حصل ومحاسبته”.

بدوره، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء، وأكد على ضرورة إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.

وقرر المجلس الأعلى للدفاع في لبنان رفع جملة توصيات إلى مجلس الوزراء، منها إعلان بيروت مدينة منكوبة وإعلان حالة الطوارئ فيها لمدة أسبوعين وتسليم مهام الأمن إلى السلطات العسكرية.

كما أوصى مجلس الدفاع الأعلى بفتح تحقيق في ملابسات الانفجار الضخم، على أن تظهر نتائجه في غضون أيام معدودات.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون خلال الاجتماع إنه يجب اتخاذ “إجراءات فورية لمساعدة المواطنين”.

واعتبر عون أن “كارثة كبرى حلت بلبنان، والهدف من هذا الاجتماع، اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات”.

وقال عون في تصريحات نشرها حساب الرئاسة على تويتر إن “من غير المقبول” أن تكون شحنة من نترات الأمونيوم تقدّر بنحو 2750 طناً موجودة منذ ست سنوات في مستودع من دون إجراءات وقائية، وتوعد “بإنزال أشد العقوبات” بالمسؤولين عن ذلك.

من جهته ألمح الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إلى أن الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت، عصر الثلاثاء، ناتج عن هجوم.

وقال ترمب، خلال مؤتمر صحافي، مساء الثلاثاء: “يبدو انفجار بيروت كأنه اعتداء رهيب”.

وأوضح ترمب قائلاً: “الذي وقع في بيروت أشبه بانفجار قنبلة أو هجوم”، مضيفاً: “قابلتُ جنرالاتنا، ويبدو أنه لم يكن حادثاً صناعيّاً. يبدو، وفقاً لهم، أنه كان اعتداء، كان قنبلة”.

وأضاف أن بعض العسكريين الأميركيين يعتقدون أن الانفجار ليس “من نوع الانفجارات التي تنجم عن عملية تصنيع”.

وأكد ترمب أن الولايات المتحدة ستقدم يد المساعدة إلى لبنان، مضيفاً: “نعرب عن أسفنا لما وقع في لبنان ومستعدون للمساعدة”.

وأعرب ترمب عن تعاطف الولايات المتحدة مع لبنان. وقال للصحافيين في البيت الأبيض “لدينا علاقة جيدة جدا مع شعب لبنان، وسنكون هنا للمساعدة. يبدو كأنه اعتداء رهيب”.

بدوره، عرض وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، تقديم مساعدة أميركية للبنان، واصفاً الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، الثلاثاء، وأسفر عن 78 قتيلاً وحوالي 4000 جريح بأنه “مأساة مروعة”.

وكتب بومبيو على “تويتر”: “نحن نراقب الوضع ومستعدون لتقديم مساعدتنا لشعب لبنان للتعافي من هذه المأساة المروعة”.

وتسبب الانفجار أيضا في تضرر باخرة لقوات الأمم المتحدة العاملة في البلاد، وجرح عدد من عناصر هذه القوات، وفق ما جاء في بيان قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل).

وجاء في البيان “نتيجة للانفجار الضخم الذي هزّ بيروت هذا المساء، تضررت باخرة من القوة البحرية لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان كانت راسية في المرفأ، مما أدى إلى إصابة عدد من عناصر حفظ السلام، وإصابات بعضهم خطرة”.

كما أعلن فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش -للجزيرة- عن إصابة 48 من موظفي الأمم المتحدة، و27 من أفراد أسرهم، و3 من زوارهم؛ نتيجة الانفجار.

وفي أحدث الإحصائيات التي صدرت صباح اليوم (الأربعاء) تسبب الحادث بأكثر من 100 قتيل و5 آلاف جريح.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى