مجلس التعاون یطالب مجلس الأمن بتمديد حظر بيع السلاح لإيران

طالب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، مجلس الأمن الدولي بتمديد قرار حظر بيع الأسلحة لإيران.

ميدل ايست نيوز: طلبت دول مجلس التعاون الست من الأمم المتحدة تمديد حظر دولي للأسلحة على إيران، في خطوة تضغط الولايات المتحدة بقوة من أجل اتخاذها.

وقالت الأمانة العامة للمجلس، الذي يضم البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والإمارات والسعودية، في بيان، اليوم الأحد، إن تدخل إيران المستمر في شؤون دول الجوار يجعل التمديد ضروريا. وذلك بحسب وكالة “رويترز”.

ومن المقرر أن ينتهي حظر الأسلحة المفروض على إيران حاليا، في 18 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع قوى عالمية في عام 2015، وانسحبت منه واشنطن، في 2018.

والطلب الذي جاء في رسالة إلى الأمم المتحدة إبداء للوحدة من مجلس التعاون. 

وقال بيان الأمين العام للمجلس، نايف فلاح مبارك الحجرف، إنه “من غير الملائم رفع القيود عن توريد الأسلحة من وإلى إيران، إلى أن تتخلى إيران عن أنشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة، وتتوقف عن تزويد التنظيمات الإرهابية والطائفية بالسلاح”.

وهددت الولايات المتحدة، في حال إخفاقها في تمديد حظر السلاح، بتفعيل العودة إلى فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران، بموجب عملية تم التوافق عليها في اتفاق عام 2015.

ويحتاج مشروع قرار صاغته واشنطن تأييد ما لا يقل عن تسعة أصوات للموافقة عليه دون استخدام أي من الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس، وهي فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين إلى جانب الولايات المتحدة، لحقها في النقض (الفيتو).

ولمحت روسيا والصين إلى أنهما ستستخدمانه في هذا الإطار. لكن بعض الدبلوماسيين يشككون فيما إذا كان بمقدور الولايات المتحدة حتى الحصول على هذه الأصوات التسعة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
سبوتنيك عربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى