اللواء باقري: إيران ستغير نهجها تجاه الإمارات من الأساس بعد “المصيبة الكبرى”

قال اللواء باقري في إشارة إلی تطبيع الإمارات مع الكيان الصهيوني إن نهج الشعب الإيراني تجاه الإمارات سیتغیر من الأساس.

ميدل ايست نيوز: أشار رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري إلى تطبيع الإمارات للعلاقات مع كيان الاحتلال الصهيوني، مؤكدا بأن نهج الشعب الإيراني تجاه الإمارات سیتغیر من الأساس وإن نظرة القوات المسلحة الإيرانية تجاه هذا البلد ستكون وفق حسابات الأخرى.

وفي تصريحه اليوم الأحد خلال ندوة عقدت تحت عنوان “تبادل الأفكار والتنسيق بين قادة القوات المسلحة ومدراء الإذاعة والتلفزيون” أشار اللواء باقري إلى أحدث تطورات المنطقة وقال، للأسف إننا نواجه هذه الأيام مصيبة كبرى متمثلة بإيجاد العلاقات بين نظام الإمارات العربية المتحدة والكيان الصهيوني القاتل للأطفال وهو الأمر الذي يدعو للكثير من الأسف.

وأضاف: اليوم وفي الوقت الذي يعرب فيه جميع أحرار العالم عن الكراهية للعلاقات والصداقة مع الكيان الصهيوني ويبتعدون عنه، أعلن أحد جيران الجمهورية الإسلامية الإيرانية بكل وقاحة عن إقامة العلاقات مع هذا الكيان القاتل للأطفال وهو ما يبعث على الأسف، ذلك لأن الكيان الصهيوني يتشبث من أجل بقائه ومن دون الالتزام بالمعايير الإسلامية ومعايير دين اليهود لا يتورع عن ارتكاب أي ظلم وجور في العالم الإسلامي وحتى مع مواطنيه وجيرانه.

وتابع اللواء باقري: ليس من المقبول إطلاقا بالنسبة لدولة الإمارات كدولة عربية وإسلامية أن تقيم علاقات سياسية واقتصادية وتعلن صراحة عن ذلك مع كيان يتعرض لقبلة المسلمين الأولى ويشرد ويقتل ويعتقل أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية: من المؤكد أن نهج الشعب الإيراني تجاه هذا البلد الجار سيتغير من الأساس وأن القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية ستنظر وفق حسابات أخرى لهذا البلد، وفيما لو وقع أي حدث في المنطقة وجرى أي مساس بالأمن القومي للجمهورية الإسلامية الإيرانية حتى لو كان صغيرا فإننا نرى الإمارات بأنها هي السبب وراءه ولا نتحمل ذلك.

وأضاف: إننا ننصح الإمارات العربية المتحدة بإعادة النظر في قرارها قبل فوات الأوان وأن لا تمضي في مسار يضر أمن المنطقة وهي نفسها، وهو أمر مرفوض.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
وکالة أنباء فارس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى