إيران تخطط لبناء ثاني ميناء كبير يطل على المحيط وتصنيع 83 مركبا تجاريا

أعلن المدير التنفيذي لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية بأن التخطيط جار لبناء ثاني ميناء كبير يطل على المحيط في سواحل مكران جنوب شرق إيران.

ميدل ايست نيوز: أعلن المدير التنفيذي لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية محمد راستاد بأن التخطيط جار لبناء ثاني ميناء كبير يطل على المحيط في سواحل مكران جنوب شرق إيران، لافتا كذلك إلى مشروع قيد الإعداد لتصنيع 83 مركبا تجاريا بقيمة 240 مليون يورو.

وقال راستاد في تصريح له اليوم الإثنين إنه تم منذ بداية العام الجاري (العام الإيراني بدا في 20 آذار/مارس) لغاية الآن تفريغ وشحن نحو 47 مليون طن من مختلف أنواع السلع من موانئ البلاد.

وأوضح بأن واردات السلع غير النفطية بلغت خلال الفترة المذكورة 12 مليون طن غالبيتها سلع أساسية فيما بلغت صادرات السلع غير النفطية نحو 13.5 مليون طن.

وأضاف مساعد وزير الطرق وإعمار المدن، أن أحد الأنشطة الكبيرة جدا لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية هو العمل على تصنيع 83 مركبا تجاريا تحتاجه الموانئ وأن الرساميل المرصودة لهذا الأمر تبلغ 240 مليون يورو، وهو في الواقع مشروع كبير يمكنه تنشيط الصناعات البحرية في البلاد وتوفير المزيد من فرص العمل المناسبة.

وصرح بأن أحد الإجراءات الأخرى لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية في عام “قفزة الإنتاج” هو توفير قطع الغيار والمعدات اللازمة من قبل المنتجين المحليين وأضاف، لقد تمكنا لغاية الآن من إنتاج 768 قطعة بالاعتماد على القدرات الداخلية والتي وفرت أرصدة للمنظمة بنسبة 70 بالمائة مقارنة مع المشتريات الخارجية.

وأكد راستاد قائلا، إننا لسنا بحاجة إلى مستشارين ومقاولين أجانب إطلاقا في مجال تصميم وإنشاء البنية التحتية للموانئ.

ولفت إلى أن طاقة استيعاب موانئ البلاد تبلغ في الوقت الحاضر 246 مليون طن وسيتم رفعه إلى 285 مليون طن في نهاية الخطة الخمسية التنموية السادسة التي تنتهي العام القادم وقال، إنه تم خلال العام الماضي تفريغ وشحن 150 مليون طن من موانئ البلاد.

وأضاف أن طاقة استيعاب موانئ البلاد من حيث الحاويات تبلغ في الوقت الحاضر 7.7 مليون TEU  وسيتم رفعه إلى 8.5 ملیون TEU وقال، إن غالبية نقل السلع في المجال البحري متعلق بمجال الحاويات لذا يتوجب علينا زيادة طاقة موانئنا فيها قدر الإمكان.

وفيما يتعلق بموضوع تفشي فيروس كورونا صرح بأن العمليات في الموانئ التجارية مستمرة على مدار الساعة مع التزام التوصيات الصحية للوقاية من فيروس كورونا ولم تتوقف هذه العمليات بسببه.

أشار راستاد إلى أن ميناء “الشهيد رجائي” في تشابهار يعد الميناء الرئيس للبلاد في سواحل مكران وقال إنه تم رفع طاقته 4 أضعاف من 2 مليون الى 8.8 مليون طن سنويا وسترتفع إلى 33 طنا مع إنجاز مرحلته الثانية.

وأضاف، أننا نسعى بالتاكيد لإنشاء ميناء محيطي كبير آخر في سواحل مكران وقد قمنا بإجراء الدراسات اللازمة وتقييم النقاط المحتملة بصورة عامة ومن المؤكد أننا سيكون لنا ميناء جديد في هذه السواحل مستقبلا.

وتوقع أن تستغرق العمليات التنفيذية لإنشاء الميناء الجديد في سواحل مكران فترة 5 أعوام.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
وکالة فارس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى