وزير الخارجية السعودي: أي جهود تعزز السلام بالمنطقة “أمر إيجابي”

أشار وزير الخارجية السعودي خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني إلى أن بناء إسرائيل لمستوطنات جديدة "كان يشكل خطرًا على عملية السلام".

ميدل ايست نيوز: قال الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الخارجية السعودي، إن أي جهود تعزز السلام في المنطقة وتؤدي لمنع ضم الأراضي الفلسطينية يعتبر أمرا “إيجابيا”.

وأشار وزير الخارجية السعودي الذي يزور ألمانيا خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني هايكو ماس، إلى أن بناء إسرائيل لمستوطنات جديدة “كان يشكل خطرًا على عملية السلام”.

وقال إن إجراءات إسرائيل الأحادية تعرقل فرص السلام، مشددا على التزام المملكة بالسلام على أساس خطة السلام العربية.

من ناحية أخرى، شدد الأمير فيصل بن فرحان على ضرورة تمديد حظر السلاح على إيران، لافتا إلى أن نظام إيران يزود قوات الحوثي الانقلابية بالسلاح.

وخطة السلام العربية أو مبادرة السلام العربية هي مبادرة أطلقها الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز في القمة العربية التي عقدت في بيروت عام 2002، للسلام في الشرق الأوسط، وتهدف إلى إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليا عند حدود 1967 وعودة اللاجئين والانسحاب من هضبة الجولان المحتلة، مقابل الاعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل.

وكانت الإمارات وإسرائيل أعلنتا الخميس الماضي عن التوصل إلى اتفاق سلام بينهما برعاية أمريكية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى