تزامناً مع توجه عراقي ـ أردني ـ مصري لتفعيل «المشرق الجديد».. طهران تسعى إلى حوار استراتيجي مع بغداد

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن أثناء زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى العراق مؤخراً «نوقش موضوع الوثيقة الاستراتيجية بين البلدين، وسيتم الإعلان عنها عند اكتمالها».

ميدل ايست نيوز: أعلنت إيران عزمها على إجراء مباحثات مع العراق بهدف التوصل إلى اتفاق استراتيجي بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة إن للعراق مكانة خاصة لدى إيران، مبيناً أنه أثناء زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى العراق مؤخراً «نوقش موضوع الوثيقة الاستراتيجية بين البلدين، وسيتم الإعلان عنها عند اكتمالها».

وأعلن المسؤول الإيراني عن ترحيبه بتصريحات وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، معرباً عن الأمل في أن تعقد المحادثات الاستراتيجية بين طهران وبغداد في أقرب فرصة.

هذه التصريحات الإيرانية تأتي بعد عودة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من زيارة وصفت بالناجحة إلى الولايات المتحدة الأميركية حظيت باهتمام كبير من قبل الإدارة الأميركية فضلاً عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي بالإضافة إلى وسائل الإعلام الأميركية.

كما تأتي هذه التصريحات عقب الإعلان عن قمة وشيكة بين العراق ومصر والأردن تعقد في عمّان خلال هذا الأسبوع أو الأسبوع المقبل لبحث جملة من القضايا المحورية بين البلدان الثلاثة؛ بما فيها مشروع «الشام الجديد» مثلما أطلقت عليه بعض وسائل الإعلام، بينما أطلق عليه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في حديثه إلى صحيفة «واشنطن بوست» وصف «المشرق الجديد».

ويتزامن مع هذه التطورات الحديث عن الزيارة المؤجلة إلى المملكة العربية السعودية التي ينوي الكاظمي القيام بها خلال الفترة القليلة المقبلة، بالإضافة إلى تنامي الحديث عن الربط الكهربائي بين العراق ودول الخليج في غضون عام على الأقل.

وفي الوقت الذي تنوي فيه إيران عقد اتفاقية استراتيجية مع العراق، أعلنت لجنة الزراعة والمياه في البرلمان العراقي عن قيام إيران بقطع مياه نهري سيروان والزاب الأسفل. وقال رئيس اللجنة سلام الشمري في بيان له إن «قطع إيران لمياه النهرين سيلحق ضرراً كبيراً بالعراق»، مضيفاً أن «الأمر يتطلب تحركاً سريعاً من الحكومة وعبر الجهات المعنية لضمان حق العراق في مياه الأنهر القادمة من إيران».

وينبع نهرا سيروان والزاب الأسفل من إيران ويدخلان حدود العراق في محافظة السليمانية (في إقليم كردستان العراق) شمال شرقي البلاد.

وكانت حكومة إقليم كردستان أعلنت الأسبوع الماضي أن إيران قطعت في منتصف أغسطس (آب) الحالي مياه النهرين بشكل كامل للعام الثالث على التوالي، وتعمد إيران منذ 3 سنوات على الأقل إلى خفض مياه الأنهار المتجهة إلى العراق أو قطعها بالكامل خلال فصل الصيف، وهو ما يتسبب بضرر للمحاصيل الزراعية ونقص في المياه الخام لمحطات التصفية.

من جهته؛ قال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية العراقية عوني ذياب إن «قطع مياه النهرين أثر بشكل كبير على المخزون المائي لسدي دربنديخان ودوكان في محافظة السليمانية، وكذلك على المواطنين والزراعة في حوض النهرين».

وبشأن ما تمخضت عنه مباحثات الكاظمي مع الإدارة الأميركية ومشروع «الشام الجديد» أو «المشرق الجديد»، يقول أستاذ الأمن الوطني الدكتور حسين علاوي لـ«الشرق الأوسط» إن «زيارة الكاظمي تحققت من خلالها 3 قضايا مهمة؛ هي أولاً: التأكيد على السيادة الوطنية عبر جدول زمني لانسحاب المستشارين وإعادة انتشارهم خارج العراق خلال السنوات الثلاث المقبلة. وثانياً: نقل العلاقات العراقية – الأميركية من الجانب الأمني – العسكري إلى الجانب الاقتصادي – الاستثماري بعد جذب دعم من المؤسسات الحكومية الأميركية والشركات الأميركية بواقع 8 مليارات دولار. وثالثاً: فصل العراق عن الصراع الأميركي – الإيراني والاتجاه لبوصلة مستقلة ونهج واضح في السياسة الخارجية بعد إعادة تعريف العلاقات العراقية – الأميركية». وتابع: «لأول مرة لدينا قائد سياسي حكومي غير خجول من علاقة العراق مع الولايات المتحدة الأميركية على العكس من القيادات السابقة التي كانت خجولة جداً في هذا الموضوع الاستراتيجي».

وبشأن رغبة إيران في إجراء حوار استراتيجي مع العراق، يقول علاوي إن «هذا سينعكس على العلاقات العراقية – الإيرانية بعد أن طلب الكاظمي من إيران خلال زيارته الأخيرة لها التعامل من خلال بوابة الحكومة العراقية فقط؛ وليس من بوابات أخرى».

وحول مشروع «الشام الجديد» أو مبادرة «المشرق الجديد»، يقول الدكتور علاوي إن «العراق يتوجه نحو مصر والأردن لبناء محور بديل في المنطقة يتوازى مع العراق اقتصادياً وأمنياً وسياسياً عبر ‏مبادرة (المشرق الجديد) التي طرحها رئيس الوزراء في لقائه مع صحيفة (واشنطن بوست»، مبيناً أن «الفكرة جديدة، ومحور في المنطقة يقوم على التعاون الاقتصادي والسياسي من العراق، الأردن، مصر، محور فاعل، ونحتاج الآن محوراً اقتصادياً – سياسياً لتفكيك تحديات كثيرة في البنى التحتية».

من جهته، يرى أستاذ الإعلام الدولي الدكتور فاضل البدراني في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن مبادرة «الشام الجديد» أو «المشرق الجديد» هي «تحالف ثلاثي بين العراق والأردن ومصر طرح عام 2019، لكن تم تأجيله»، مضيفاً أنه «محاولة ضمن تنسيق عربي – أميركي لسحب العراق من إيران التي حاولت إدخاله في تحالف يضمها إلى جانب روسيا والصين».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى