ماكرون: القوى اللبنانية تعهدت بتشكيل حكومة خلال أسبوعين

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن القوى السياسية اللبنانية تعهدت بتشكيل الحكومة خلال 15 يوما.

ميدل ايست نيوز: قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن القوى السياسية اللبنانية تعهدت بتشكيل الحكومة خلال 15 يوما، محذرا من العواقب إذا لم تحقق تلك القوى ما تعهدت به بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الثاني المقبل، وكان محيط البرلمان اللبناني قد شهد أمس صدامات بين قوات الأمن ومتظاهرين يحتجون على الأوضاع القائمة.

وأكد ماكرون في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء خلال زيارته لبيروت أنه لن يقدم للبنان شيكا على بياض، وأنه إذا لم تنفذ الإصلاحات فستتوقف المساعدات الدولية، وأهم الإصلاحات المطلوبة هي إصلاح الكهرباء والقطاع المصرفي، وإجراء إصلاحات في القضاء.

وأضاف الرئيس الفرنسي أن القوى الحزبية بالتنسيق مع الرئيس اللبناني ميشال عون التزموا كلهم بأن تكون الحكومة جاهزة في غضون الأيام المقبلة، من شخصيات تتحلى بالكفاءة، وتحظى بمساندة كل القوى السياسية.

وصرح الرئيس ماكرون بأن “الأهم هو خريطة الطريق التي شكلتها كل القوى اللبنانية، وهذه المرة بلا استثناء، أي حتى من القوى التي لم تؤيد رئيس الحكومة الجديد”. وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن ماكرون يعتزم زيارة ثالثة إلى بيروت في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال ماكرون إنه دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الحكومة الجديد مصطفى أديب، ورئيس مجلس النواب نبيه برى وباقي القوى إلى حضور مؤتمر يعقد في باريس في أكتوبر/تشرين الأول المقبل لتقييم ما ستحققه السلطات اللبنانية من إصلاحات.

وأوضح الرئيس الفرنسي أن بلاده ستنظم مؤتمر دعم دولي جديدا مع الأمم المتحدة في باريس في النصف الثاني من الشهر المقبل من أجل مساعدة لبنان، الذي يعاني من أزمة مالية خانقة، انضافت إليها تداعيات الانفجار المدمر الذي ضرب مرفأ بيروت أوائل الشهر الماضي.

وفي التاسع من آب/أغسطس الماضي، رعت فرنسا مؤتمراً دوليا لدعم لبنان تعهد خلاله المشاركون بتقديم أكثر من 250 مليون يورو لمساعدة اللبنانيين، على أن تقدم برعاية الأمم المتحدة، وبشكل مباشر للشعب اللبناني.

ونقلت وكالة رويترز أن الرئيس الفرنسي صرح بأنه من المحتمل أن تفرض عقوبات على السلطات اللبنانية في حال ثبوت فسادها، مضيفا أنه سيكون تنسيق ذلك مع الاتحاد الأوروبي.

وعن لقائه مع الفنانة اللبنانية فيروز قال ماكرون: “فيما يتعلق بفيروز اسمحوا لى أن أحافظ على خصوصية هذا اللقاء. أستطيع أن أقول ما شعرت به وما قلته لها شخصيا. أنا قلت إننى أشعر بالرهبة أن أكون أمام ديڤا مثل فيروز.. هذه الفنانة الوطنية وأن أرى جمالها وهذا السحر الذى تتمتع به وهذا الوضوح السياسى والوعى السياسى”.

واعتبر ماكرون أن صوت فيروز ليس “قطعة اكسسوار فى مثل هذه الأزمة”.

وأضاف”اعتقد أنها تحمل بشكل ربما واقعى أو غير واقعى جزءا من لبنان الحلم وصوتها مهم للغاية بالنسبة لكل الأجيال التى رافقتها”. وتابع قائلا إن صوت فيروز لا يزال مهما.

وتابع “لن أتحدث عنها بالتأكيد لأننى أعتقد أن هذا جزء من الحلم والسر الذى تحيط نفسها به.. هذا السر هو جزء من فيروز”.

وفى عبارة تعكس عمق اللقاء والحرص على الحفاظ على أسراره ختم ماكرون تصريحاته للصحفيين قائلا “لقد تحدثنا ..وأيضا صمتنا”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى