وزير الدفاع الإيراني يكشف أسرارا جديدة عن استهداف قاعدة “عين الأسد”

كشف وزير الدفاع الإيراني أسرارا جديدة عن استهداف قاعدة "عين الأسد" العراقية، في الثامن من شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

ميدل ايست نيوز: كشف وزير الدفاع الإيراني، العميد أمير حاتمي، أسرارا جديدة عن استهداف قاعدة “عين الأسد” العراقية، في الثامن من شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

ونقلت وكالة “مهر”، مساء اليوم السبت، عن العميد حاتمي أن القدرات الصاروخية الإيرانية من العناصر الدفاعية المؤثرة التي يشعر “العدو” بالحساسية تجاهها لهذا السبب.

وأشار حاتمي إلى أن الجيش الأمريكي قد ذاق طعم هذه الصواريخ الإيرانية خلال العام الجاري، حينما أصيب العشرات من جنوده بارتجاجات في الدماغ في القصف الصاروخي لقاعدة “عين الأسد”.

ولفت إلى أن القوات الأمريكية لم تتمكن من الرد على ذلك، منوها إلى أن “الصور الملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية أثبتت للغربيين مدى دقة الإصابة بهذه الصواريخ”.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إنها تسعى للحصول على إذن من العراق لنقل أنظمة دفاع صاروخي من طراز باتريوت إلى العراق لتعزيز وسائل الدفاع عن القوات الأمريكية، بعد هجوم صاروخي إيراني في الـ 8 من يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقامت إيران، باستهداف قاعدة “عين الأسد” التي تتمركز فيها قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لمكافحة “داعش” (المحظور في روسيا) وقاعدة أخرى في أربيل، وذلك ردا على اغتيال واشنطن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، اللواء قاسم سليماني، في الثالث من شهر يناير الماضي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى