منظمة شنغهاي للتعاون وحلقة مفقودة باسم إيران

تعد إيران عضوا في منظمة شنغهاي للتعاون بصفة المراقب منذ حوالي 15 عاما، لكن عضويتها الدائمة لم تحقق لحد الآن على الرغم من تقديمها طلب رسمي في هذا الصدد.

ميدل ايست نيوز: تعد منظمة شنغهاي للتعاون رمزا لسلسلة التقارب الإقليمي في آسيا، والتي لن تكتمل من دون عضوية إيران الدائمة فيها، نظرا لموقع الأخيرة الجیو استراتيجي والجیو اقتصادي الفريد في هذه القارة.

تعد إيران عضوا في منظمة شنغهاي للتعاون بصفة المراقب منذ حوالي 15 عاما، لكن عضويتها الدائمة لم تتحقق لحد الآن على الرغم من تقديمها طلب رسمي في هذا الصدد.

تبلغ مساحة منظمة شنغهاي الجغرافية حوالي 60 مليون كيلومتر مربع وعدد سكانها حوالي ثلاثة مليارات نسمة. أي أنها تغطي حوالي ثلث مساحة العالم وسكانه كما أن اللغات التي تعتمدها هي الصينية والروسية وأن زيادة عدد أعضائها ستؤدي إلى اتساع نطاق هذه المنطقة جغرافيا وديموغرافيا.

بالإضافة إلى طاقاتها وقدراتها الاقتصادية الهائلة فإن هذه المنظمة كمنافس لحلف شمال الاطلسي، يمكنها أن تضع حدا للعالم الأحادي والتوجهات أحادية الجانب على صعيد العلاقات الدولية من جانب الغرب وخاصة الولايات المتحدة.

إن الصين وروسيا باعتبارهما قوتین بارزتین في المنظمة تدركان موقع إيران الخاص والفريد داخل الشرق الاوسط وآسيا وإن إلقاء نظرة على جغرافيا آسيا والشرق الأوسط، يظهر بصورة واضحة أن إيران تمتلك موقعا جيو سياسيا فريدا وهي حاضرة في معظم التقسيمات الجيو سياسية – الجغرافية في آسيا.

إيران دولة قوية في منطقة الشرق الأوسط وكذلك ضمن الدول المطلة على الخليج وأيضا بحر قزوين وترتبط بآسيا الوسطى، وهي أيضا جزء من دول منطقة جنوب غرب آسيا؛ هذا الموقع الفريد جعل من إيران جسرا يربط بين الغرب والشرق من جهة والشمال والجنوب من جهة أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، تعد إيران إحدی الدول الكبرى في العالم من حيث احتياطيات النفط والغاز ويبلغ عدد سكانها أكثر من 80 مليون نسمة كما أنها إحدى الدول الكبرى في المنطقة وبالإضافة إلى موقعها الجيو سياسي الفريد تتمتع بموقع جيو اقتصادي مع إمكانات وطاقات اقتصادية هائلة.

إذا، فإن عضوية إيران في منظمة شنغهاي تعد خطوة على قاعدة رابح –رابح، وبالإضافة إلى الفوائد التي ستجنيها إيران من هذه العضوية فإنها تضطلع بدور ملحوظ في تعزيز طاقات هذه المنظمة نظرا إلى إمكاناتها الجيو سياسية والجيو اقتصادية الهائلة وإن هذا الأمر قد يكون أحد أسباب معارضة الغرب لعضوية إيران في هذه المنظمة.

يذكر أن قمة وزراء خارجية منظمة شنغهاي للتعاون ستعقد في موسكو يومي 9 و 10 ايلول/ سبتمبر الحالي.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى