اتفاق إيراني صيني للتعاون في مجال الصناعات الخفيفة

وقعت "منظمة الصناعات الخفيفة والمدن الصناعية" في إيران، مذكرة تعاون مع "معرض الصين الدولي للصناعات الخفيفة".

ميدل ايست نيوز: وقعت “منظمة الصناعات الخفيفة والمدن الصناعية” في إيران، اليوم الأحد، مذكرة تعاون مع “معرض الصين الدولي للصناعات الخفيفة”.

وفي تصريحه خلال مراسم توقيع هذه الوثيقة، التي عقدت عبر الفضاء الافتراضي اليوم، قال المدير التنفيذي لمنظمة الصناعات الخفيفة في إيران “محسن صالحي نيا”: إن ما يزيد عن 50 شركة إيرانية شاركت في هذا المعرض للترويج عن منتجاتها في أسواق الصين؛ الأمر الذي ساعد على توقيع اتفاق التعاون اليوم مع هذا البلد.

ودعا “صالحي نيا” لتوسيع نطاق التعاون بين منظمة الصناعات الخفيفة والمدن الصناعية الإيرانية مع معرض الصين للصناعات الخفيفة.

كما نوه المسؤول الاقتصادي الإيراني بالعديد من الخطط والبرامج التي وضعت قبل جائحة كورونا لتعزيز حضور الشركات الإيرانية في المعرض الصيني؛ مصرحا أننا مضطرون في الوقت الحاضر أن نلجأ إلى اساليب جديدة في هذا السياق.

إلى ذلك، أكد المدير العام بالوكالة لمنظمة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات في مدينة غواندونغ الصينية “فو هونغ”: أن إيران شريكة اقتصادية وتجارية هامة للصين في منطقة غرب اسيا، وتقيم تعاونا اقتصاديا وتجارية جيدا للغاية معها.

كما نوه إلى دعم وزارة الصناعة والجهات المعنية في إيران إلى جانب القنصلية الإيرانية العامة في غوانجو من أجل تعزيز حضور الشركات الإيرانية لدى معرض الصين للصناعات الخفيفة.

وأضاف، أنه منذ العام 2015 وعلى مدى 5 أعوام متتالية سجلت الشركات الإيرانية حضورا فاعلا في هذا المعرض؛ الأمر الذين لقي ترحيبا واسعا من قبل الزوار الصينيين.

بدوره، أكد المسؤول الصيني على أهمية الاتفاق الموقع بين طهران وبكين اليوم، لكونه يجسد الجهود الحثيثة والمستدامة من قبل الجانبين دعما للصناعات الخفيفة والمتوسطة وتعزيز حضورها في أسواق البلدين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى