برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يوقع وثيقة تعاون مع بلدية طهران

وقعت بلدية طهران وثيقة التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدعم الإمكانيات في مجال إدارة النفايات في طهران.

ميدل ايست نيوز: قال المدير العام لمؤسسة إدارة النفايات في بلدية طهران في حفل توقيع وثيقة التعاون مع الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في إيران: إن توقيع وثيقة التعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هو نقطة انطلاق لدعم الإمكانيات في مجال إدارة النفايات في طهران بالاستفادة من خبرات الدول الأخرى في هذا المجال.

وبحسب إعلان منظمة إدارة النفايات في بلدية طهران اليوم الأربعاء، أشار صدر الدين عليبور في حفل توقيع وثيقة التعاون بين مؤسسة إدارة النفايات وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال ادارة النفايات في المدن، إلى تنفيذ خطة CAP (نموذج جديد للحد من النفايات) بالتعاون مع فرق متخصصة في مجال النفايات والبيئة والمنظمات غير الحكومية، وقال: على المنظمات الدولية الاهتمام بالظروف الخاصة لإيران نظرا لفرض الحظر والضغوط والتي الحقت اضرارا كبيرة بالشعب ، مضيفا حتى في أوقات الحرب، يتم النظر إلى القضايا البيئية، سواء في مجال تلوث الهواء والتربة والموارد المائية، بشكل منفصل عن القضايا الأخرى وبغض النظر عن جميع القيود.

وشدد على أنه بالرغم من كل الضغوط، فإننا حددنا مشاريع سواء في خطط قصيرة المدى أو خطط شاملة والتي تتطلب قدرة اقتصادية وتكنولوجيا واستخدام خبرات دول أخرى من أجل تنفيذها.

بدوره أشار الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في طهران إلى 40 عاما من نشاط هذا المركز في إيران، وقال إن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP هو أحد الأذرع التنفيذية للأمم المتحدة ويمكنه منع إهدار الوقت والمال من خلال التعاون في المشاريع الحضرية.

وأضاف كلاوديو بروفيداس أن موضوع إدارة النفايات هو أحد عناصر التخطيط الحضري، مشيرا إلى تجارب التعاون مع مختلف البلدان في هذا المجال وقال: لقد شرحنا لدول آسيا وأوقيانيا القوانين حول كيفية نقل النفايات الخطرة والملوثة والنفايات البلاستيكية، كما أن تفشي فيروس كورونا خلق العديد من التحديات والفرص في مجال النفايات والتي اتخذنا إجراءات بشأنها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى