قائد القوات الخاصة للحرس الثوري الإيراني: ما زلنا نواصل مهام قتالية في معارك برية شرسة إلى جانب قوات فيلق القدس

أعلن قائد لواء وحدة «صابرين» للقوات الخاصة التابعة لقوات البرية في «الحرس الثوري» الإيراني أن قواته «لا تزال تواصل مهام قتالية في معارك برية شرسة»، إلى جانب قوات «فيلق القدس».

ميدل ايست نيوز: أعلن قائد لواء وحدة «صابرين» للقوات الخاصة التابعة لقوات البرية في «الحرس الثوري» الإيراني، محمد طاهري، أن قواته «لا تزال تواصل مهام قتالية في معارك برية شرسة»، إلى جانب قوات «فيلق القدس»، المسؤول عن تنفيذ العمليات العسكرية والاستخباراتية في «الحرس الثوري».

وقال طاهري في تصريح لوكالة «تسنيم» إن قواته «تتمتع بقدرات قتالية» و«مزودة بتجهيزات متطورة»، خلال معارك تخوضها داخل الأراضي الإيرانية أو إلى جانب «فيلق القدس»، في معارك يقودها خارج الأراضي الإيرانية.

وفي 2016، أعلن «الحرس» الإيراني رسمياً عن وجود لواء «صابرين» في سوريا، بتأكيد مقتل قيادي رفيع وعدد من عناصره.

وقال طاهري إن قواته خسرت 30 قتيلاً ولديها 100 معاق، سقطوا خلال معارك عسكرية، دون أن يحدد عدد القتلى في المهام الخارجية.

وأشار طاهري إلى خوض قوات «صابرين» مواجهات عسكرية مع فصائل معارضة على حدود شمال غربي وجنوب شرقي البلاد، مشيراً تحديداً إلى القتال ضد «بيجاك»، الحليف الكردي الإيراني لحزب العمال الكردستاني، وفصائل كوملة والحزب الديمقراطي الكردستاني، إضافة إلى فصائل مسلحة في إقليم بلوشستان، منها «جيش العدل» المعارض، وذلك بعد انفجار في 2009 نفّذته حركة «جند الله» البلوشية، وقضى على نائب قائد القوات البرية العميد نور علي شوشتري، وعدد من قيادات الحرس الثوري.

وقال طاهري إن قواته «تتشكل من أفضل القوات البرية في الحرس الثوري»، مضيفاً أنها «قامت بعمليات مهمة ومؤثرة في تأمين أمن البلاد».

ويعود تأسيس وحدة القوات الخاصة «صابرين» إلى عامي 1999 و2000 بجمع نخبة «الحرس الثوري»، بهدف التصدي لنشاط حزب «بيجاك» الكردستاني الذي ألحق خسائر كبيرة بـ«الحرس الثوري» في المثلث الحدودي بين إيران والعراق وتركيا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى