مستشار المرشد الأعلى الإيراني: أرمينيا تحتل أراض أذربيجانية/ هناك دول أرسلت جماعات تكفيرية إلى القوقاز

قال مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية، إن أرمينيا احتلت أجزاء من أراضي أذربيجان ويجب أن تنسحب من تلك المناطق.

ميدل ايست نيوز: قال مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية، إن “أرمينيا احتلت أجزاء من أراضي أذربيجان ويجب أن تنسحب من تلك المناطق”، مؤكدا في الوقت نفسه أن “هذا الهدف لا يمكن تحقيقه عسكريا”.

وقال المستشار علي أكبر ولايتي، في مقابلة صحفية مساء يوم الاثنين: “أرمينيا احتلت أجزاء من الأراضي الأذربيجانية وعليها مغادرتها والعودة إلى الحدود الدولية. على أرمينيا إخلاء المناطق الأذربيجانية التي احتلتها لكن لا يمكن أن يتم ذلك بالطرق العسكرية”.

وأشار ولايتي إلى أن أكثر من مليون أذربيجاني أصبحوا لاجئين نتيجة احتلال مناطقهم من قبل أرمينيا، مبينا: “موقفنا من احتلال أرمينيا لأراضي أذربيجان كموقفنا من احتلال الكيان الصهيوني للأراضي الفلسطينية”.

وأوضح أن “أرمينيا تحتل، إلى جانب قره باغ، 7 مناطق أذربيجانية وعليها الانسحاب منها وفقا للقرارات الدولية”، وشدد مع ذلك على أنه “لا حل عسكريا للنزاع في قره باغ.. الحل يجب أن يمر عبر الطرق السياسية، لذا نحن نعارض أي إجراء عسكري من قبل أي من الطرفين”.

واعتبر المسؤول الإيراني أن الحرب في قره باغ تتعارض مع مصالح الشعبين الأرمني والأذربيجاني وتعرض أمن المنطقة للخطر.

واعتبر مستشار المرشد الأعلى الإيراني أن “إسرائيل وتركيا تتدخلان في الحرب في قره باغ وتحرضان عليها”، وشدد على أنه لا يحق للجانب الإسرائيلي التواجد في منطقة قره باغ أو إبداء وجهة نظره في النزاع بين أذربيجان وأرمينيا.

وتابع: “نوصي أصدقاءنا في تركيا أن يسهموا في تحرير المناطق الأذربيجانية المحتلة بدلا من صب البنزين على نيران النزاع. وندعو تركيا للمساعدة، إلى جانب دول المنطقة، على حماية المظلومين في أذربيجان وتحرير أراضيهم”.

وشدد على أن “تركيا يجب عليها ألا تسمح بأن يكون سفك الدماء هو المقابل لتحرير المناطق المحتلة لأذربيجان”، كما رأى أنه “لا حق كذلك لفرنسا في التدخل في هذا النزاع”.

كما أكد ولايتي أنه لا مصلحة لإيران في اندلاع حرب بين جارتيها أذربيجان وأرمينيا، مشيرا إلى أنه “ينبغي أن يعيش المسلمون والمسيحيون في كلا البلدين بأمن واستقرار كاملين”.

وأكد ولايتي إن هناك دولا تبحث عن إيجاد نفوذ لها في القوقاز عبر إرسال جماعات تكفيرية إليها.

وأضاف ولايتي :”على الدول المسؤولة عن دخول تنظيمي القاعدة وداعش إلى منطقة جنوب القوقاز تحمل كافة التداعيات” مؤكدا أنه “لا مصلحة لأرمينيا ولا لأذربيجان في دخول الجماعات التفكيرية إلى منطقة القوقاز”

وتابع: ” تواجد الجماعات التكفيرية في منطقة القوقاز أمر خطير وينبغي الحيلولة دونه إن كان صحيحاً.. إيران ستدافع عن حدودها وأمنها القومي ولن تسمح لأن تصبح الجماعات الإرهابية أداة بيد أمريكا وإسرائيل على حدودنا”.

وأكد ولايتي أن بلاده ستتعامل بحزم مع أي جماعات إرهابية تحاول التواجد على حدودها، قائلا: “لن نتحمل أن يقوم أحد بتحريض الجماعات الإرهابية لإيذاء إيران”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى