مسؤول إيراني: القناة المالية بين إيران وسويسرا لم تكن في المستوى المتوقع

اعتبر رئيس الغرفة التجارية الإيرانية السويسرية المشتركة شريف نظام مافي، القناة المالية بين البلدين بأنها لم تكن في المستوى المتوقع لغاية الآن.

ميدل ايست نيوز: اعتبر رئيس الغرفة التجارية الإيرانية السويسرية المشتركة شريف نظام مافي، القناة المالية بين البلدين بأنها لم تكن في المستوى المتوقع لغاية الآن، معربا عن أمله بأن تتمكن هذه القناة من تغطية حجم كبير من تبادل السلع بين الجانبين خلال الأشهر القادمة خاصة في ظل الحظر الاميركي الجديد المفروض على البنوك الإيرانية.

وقال نظام مافي تصريح لوكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) الأحد: أن فرض الحظر على 18 بنكا إيرانيا متبقيا في لائحة وزارة الخزانة الاميركية يضع المزيد من العقبات أمام تجارة إيران الدولية خاصة في مجال السلع الانسانية مثل الأغذية والأدوية.

وأضاف: إن فرض الحظر الجديد في هذه المرحلة يعد كذلك عملا دعائيا قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية خاصة وأن استطلاعات الرأي تشير إلى تخلف ترامب عن منافسه إلى حد ما وإمكانية خسارته في انتخابات الـ 4 من نوفمبر واردة.

وتابع المسؤول التجاري الإيراني: إنهم يسعون لغلق السبل أمام التجارة الايرانية في قطاعات مثل الحبوب والادوية وفي هذا الصدد فان الآلية المالية الإيرانية السويسرية لا ينبغي أن تكون مشمولة بالحظر الجديد من الناحية النظرية، ولكن ليس من المعلوم عمليا هل إن الآلية ستتاثر بهذا الحظر أم لا.

وتابع نظام مافي: إن أزمة كورونا ومن ثم تجميد أرصدة ايران في مختلف الدول أدى إلى أن لا تكون هذه الآلية بمستوى توقعاتنا، لكننا نأمل بأن تتمكن من تغطية حجم كبير من تبادل السلع بين إيران وسويسرا خلال الأشهر القادمة خاصة في ظل الحظر الجديد المفروض.

واعتبر نتيجة الانتخابات الاميركية بأنها ستكون مؤثرة على علاقات إيران التجارية الدولية وقال: إنني أتوقع بأنه لو فاز بايدن في الانتخابات فمن المحتمل تحرير أرصدة إيران المجمدة في مختلف الدول على الأقل للسلع الإنسانية، ولغاية عودة العلاقات البنكية إلى طبيعتها أي نحو 6 اشهر بعد هذه التطورات، ستكون القناة المالية الإيرانية السويسرية نشطة جدا أما لو فاز ترامب مرة أخرى في الانتخابات فإن التهكن بالأمور سيكون صعبا لسبب أنهم سيسعون لخلق المزيد من المشاكل والعقبات أمام إيران حتى في مجال السلع الانسانية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى