تدشين طريق سككي بين ايران وافغانستان قريبا

إن عمليات إنجاز هذا المشروع السككي بلغت مراحلها النهائية والاستعدادات جارية لتدشينه.

ميدل ايست نيوز: قال رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان “عبد الله عبد الله” الذي يزور البلاد حاليا: إن الإجراءات اللازمة لتدشين الطريق السككي بين مدينة خواف (بمحافظة خراسان الرضوية – شرقي إيران) و ولاية هرات الأفغانية قائمة وسيتم إنجاز ذلك خلال الاسابيع القادمة.

وفي تصريح لمراسل “ارنا” على هامش لقائه اليوم الاثنين وزير الطاقة الايراني “رضا اردكانيان” بطهران، اضاف عبد الله : إن عمليات إنجاز هذا المشروع السككي بلغت مراحلها النهائية والاستعدادات جارية لتدشينه.

واكد ان طريق خواف – هرات السككي يضطلع بدور إيجابي في شتى المجالات لكلا الشعبين الإيراني والأفغاني ولاسيما يسهم بشكل هام في تطوير مناجم المنطقة.

وحول القضايا المالية وآثارها على التعاون الثنائي، تطلع المسؤول الأفغاني رفيع المستوى الى تسويتها من خلال تدابير الجانبين قريبا.

واضاف، ان هناك فرص كثيرة يمكن استثمارها في سياق التعاون بين طهران وكابول؛ منها عقد الاجتماع السادس للجنة الاقتصادية المشتركة بين الجانبين بحضور وزير الطاقة والوفد الإيرانيين.

وتطرق عبد الله في هذا السياق، الى امكانية الاستفادة من الممر الريحي المشترك بين ايران وافغانستان؛ مبينا ان الدراسات التخصصية الاساسية حول هذا المشروع انجزت بواسطة الفرق الايرانية، وقد أدرج هذا الملف على جدول الاجتماع لمناقشته.

وحول مفاوضات السلام في بلاده، أكد رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية ان ذلك يعتمد على رأي أغلبية الأفغان؛ مضيفا : اننا نعدّ بدء المفاوضات في الدوحة فرصة لصالح أفغانستان وقد رحب به الشعب الأفغاني ايضا.

وتابع القول : إن إرساء السلام لابد منه، في إطار مطالب الأفغانيين وتطلعاتهم؛ لافتا الى ان السلام المنشود هو أن يحترم حقوق الشعب ويتيح الظروف للجميع ان يتعايشوا بسلام جنبا الى جنب وان لا تشكل أفغانستان تهديدا للآخرين ولا يسمح للجماعات الارهابية ان تنشط فيه.

إلى ذلك، استعرض وزير الطاقة الإيراني “رضا اردكانيان” موضوع الأحواض المائية المشتركة بين ايران وأفغانستان؛ مؤكدا ان تسويته قائمة على تعاون الدول الواقعة في هذه المنطقة فقط.

وأضاف اردكانيان في تصريح للصحفيين عقب لقائه عبدالله اليوم : نحن نعتقد بوجود مجالات كثيرة للتعاون بين طهران وكابول، بما في ذلك التعاون الثنائي فيما يخص المياه وحماية البيئة.

وأردف : في ضوء دراية وحكمة المسؤولين الأفغان، نحن سنتوصل إلى حلول تخدم مصالح البلدين بعيدا عن أي تحدّ في هذا الخصوص.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى