مناورات الدفاع الجوي… الصواريخ الإيرانية تدمر أهدافا معادية في أحد المراكز الحساسة

وحدات من المنظومتين الصاروخيتين "3 خرداد" و"15 خرداد" قامت بتنفيذ عملية تكتيكية في ظروف محاكية للقتال الحقيقي ضد أهداف معادية ودمرت بنجاح الأهداف المحددة.

ميدل ايست نيوز: شهدت مناورات الدفاع الجوي “المدافعون عن سماء الولاية 99” التخصصية المشتركة للجيش والحرس الثوري الإيراني، تدمير أهداف معادية مفترضة متوسطة وعالية الارتفاع بواسطة صواريخ المنظومتين الوطنيتين “3 خرداد” و”15 خرداد”.

وقالت وكالة “فارس” الإيرانية، إن وحدات من المنظومتين الصاروخيتين “3 خرداد” و”15 خرداد” قامت بتنفيذ عملية تكتيكية في ظروف محاكية للقتال الحقيقي ضد أهداف معادية ودمرت بنجاح الأهداف المحددة من قبل الشبكة الشاملة للدفاع الجوي”.

وأشار المتحدث باسم مناورات الدفاع الجوي “المدافعون عن سماء الولاية 99” التخصصية المشتركة العميد عباس فرج بور، إلى أن “الدفاع الجوي في هذه المناورات ينفذ حاليا خطة الدفاع عن أحد المراكز الحساسة في البلاد بصورة حقيقية”، مضيفا أن “القوات المشاركة في هذه المناورات هم عاملون يجب أن ينفذوا خطة الدفاع الجوي في الدفاع عن ذلك المركز في ساحة القتال الحقيقية وهو الأمر الذي يساعدهم كثيرا في الارتقاء بخبراتهم العملانية”.

ونوه إلى “دور القوة الجوية للجيش في هذه المناورات”، مضيفا أن “هجوم مقاتلات القوة الجوية للجيش في إطار قوات مهاجمة على منطقة المناورات وتنفيذ خطوة تكتيكية ودفاعية جوية، يعد من ضمن الخطط التي تم تنفيذها في هذه المناورات”.

واعتبر فرج بور اختبار وتقييم الجيل الجديد من المعدات محلية الصنع، جانبا آخر من أهداف هذه المناورات، وقال: إنه “في مناورات الدفاع الجوي السنوية لن تكون هنالك أي منظومة مكررة بل يتم الارتقاء بها وتعزيز قدراتها العملانية دوما وأن ما نشاهده في هذه المناورات هو جزء من هذه القدرات وأن الجزء المهم الآخر لمعدات وقدرات الدفاع الجوي ستكون في ساحة القتال الحقيقية التي تباغت الأعداء”.

وانطلقت اليوم بمحافظة سمنان شمالي ايران مناورات “المدافعين عن سماء الولاية تسعة وتسعين” المشتركة بين الجيش وحرس الثورة الاسلامية الإيرانيين.

وتجري المناورات على مساحة تغطي أكثر من نصف مساحة البلاد بمشاركة وحدات الدفاع الجوي للجيش والقوة الجوفضائية لحرس الثورة، وسيتم خلالها استخدام منظومات صواريخ وأنظمة رادار واستطلاع وحرب الكترونية محلية الصنع اضافة الى انظمة اتصالات وشبكة رصد، كما ستتم محاكاة مواجهة مختلف التهديدات الجوية منخفضة ومتوسطة وعالية المدى، ومن المقرر استخدام الجيل الجديد للمعدات والاسلحة المصنعة محليا وتطبيق أساليب تكتيكية جديدة في مجال الدفاع الجوي والرصد.

وقال قائد مناورات الدفاع الجوي العميد قادر رحيم زادة الثلاثاء ان المناورات المشتركة التخصصية للدفاع الجوي “مدافعو سماء الولاية 99” تهدف إلى الارتقاء بمستوى  الجاهزية القتالية، والتآزر بين قدرات الدفاع الجوي للقوات المسلحة وبمشاركة وحدات الدفاع الجوي للجيش، والقوة الجوفضائية للحرس الثوري والقوة الجوية للجيش بتوجيه وسيطرة عملانية من مقر عمليات الدفاع الجوي، وستقام في أجواء قريبة من القتال الحقيقي في منطقة مساحتها تزيد على نصف البلاد.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + عشرين =

زر الذهاب إلى الأعلى