رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية: “العدو” يريد أن يدخل إيران في مفاوضات نتيجتها الاستسلام لأمريكا

أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية أن هدف العدو هو قبول الشعب الإيراني للاستراتيجيات والسياسات التي تفرضها أميركا عن طريق جر إيران إلی طاولة المفاوضات.

ميدل ايست نيوز: أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، أن العدو يريد أن يدخل إيران في مفاوضات معروفة نتيجتها سلفا، وهي الاستسلام لأميركا.

في الاجتماع المشترك للجنة الدفاع المدني بوزارة الداخلية ومجالس الدفاع المدني بالمحافظات اليوم الاثنين قال اللواء باقري: قامت الثورة الإسلامية وانتصرت بمبادئ وشعارات مثل نصرة المظلومين ومواجهة الظالمين، ولا تزال متمسكة بمبادئها الراسخة.
وأشار رئيس الهيئة العامة لأركان القوات المسلحة إلى انسحاب أميركا من الاتفاق النووي وتشديد إجراءات الحظر والضغوط على إيران، وقال: نكثت أميركا الإرهابية والإجرامية جميع تعهداتها في الاتفاق النووي، رغم تنفيذ إيران لجميع التزاماتها، واستأنفت الحظر ضد ايران.
وأضاف: هدف العدو هو قبول الشعب الإيراني للاستراتيجيات والسياسات التي تفرضها أميركا، وهم يريدون جر إيران إلى طاولة المفاوضات، ونتيجة هذه المفاوضات معروفة مسبقا، وهي استسلام إيران لاميركا، وهذا الأمر لا يتماشى أبدًا مع أهداف نظامنا المقدس.
وتابع يقول: إيران انتظرت عاما لكن العدو لم يعد الى تعهداته، وتم اعتماد استراتيجية المقاومة النشطة قبل عام.
واضاف اللواء باقري: استطاعت إيران شعبا وحكومة من تحويل التهديدات والضغوط الأميركية الى الاعتماد على النفس وتحقيق التطور، ومتابعة مثلها العليا.
وأوضح اللواء باقري، إن الصمود الوطني قد أدخل اليأس في نفوس الاعداء، مضيفا: الحمد لله بلدنا في أفضل وضع من حيث الجاهزية الدفاعية وتماسك القوات الدفاعية بفضل توجيهات قائد الثوة ودماء الشهداء وجهود القوات المسلحة والقطاعات الأخرى.
ومضى يقول : لكن إحدى الوسائل والأركان المهمة لقدرات إيران وقوتها هي تعزيز الصمود الوطني على مستويات مختلفة في البلاد ضد الضغوط الشاملة للأعداء، وتعزيز الصمود الوطني والقدرة على التحمل من شأنه أن يردع العدو ويجعله ييأس عن ممارسة الضغط على البلاد.
وأردف رئيس هيئة أركان القوات المسلحة: لقد ثبت لنا مرات عديدة أنه إذا كان للعدو هدف في مكان ما وشعر بضعف الطرف المدافع في مواجهته، فلن يتردد في ارتكاب العدوان، وإذا شاهدتم أن الطائرة الأميركية المسيرة قد استُهدفت في يوليو من العام الماضي بسبب اختراقها المياه الإقليمية للبلاد، وأخذ العدو يتردد بشدة في الرد عسكريًا وفي النهاية لم يفعل ذلك، فليس لأنه يعلن (ترامب) زورًا انه أبلغ أن 150 إيرانيًا سيقتلون، كلا ليس الأمر كما يزعم.
واوضح اللواء باقري أن الأميركيين يعرفون أنهم لا يعرفون حجم الحرب وجغرافيتها، ولا مقدار الأضرار والخسائر في الحرب، مضيفا: هذه هي الامور التي نحددها، لذلك لا يمكنهم بسهولة أن يقرروا خوض الحرب مع الإيرانيين، ولذا نرى أحيانًا أن الإجراءات التي يتخذونها تتخذ عبر وكلاء وتتخذ شكلاً رماديًا بدون أي أثر.
وتابع رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية: في الأيام الأخيرة وللمرة الثانية، واجهنا هجمات سيبرانية على موانئنا، وهي أعمال قام بها العدو، ولكن لم يبق منها أي أثر ولا يمكن إثباتها في المحكمة.
وتابع يقول: والسبب في ذلك أن العدو يسلك هذا الطريق حتى لا يواجه ردنا ويمكنه تجنب تحمل المسؤولية.
وأضاف اللواء باقري: فيما يتعلق بتعزيز الصمود الوطني، يعد الدفاع المدني عنصرًا مهمًا ومؤثرًا للغاية وهو ذراع آخر إلى جانب القدرة الدفاعية للبلاد، وهناك أبعاد أخرى للقدرات  الوطنية حتى تتمكن من مواصلة طريقها العظيم من خلال الحفاظ على المثل والأهداف السامية التي لديها دون المرور بها ودون تغيير أهداف الثورة الإسلامية وبذل قصارى جهدها حتى لا تتضرر من الهجمات.
وأوضح اللواء باقري إنه من خلال هذه الرؤية فإن الدفاع المدني هو أهم مكمل للدفاع العسكري ومواجهة التهديدات، وقال: التهديدات مختلفة تمامًا، فالتهديدات الراهنة تختلف اختلافًا جوهريًا عن تلك التي كانت موجودة قبل عقدين من الزمن، فقد أكد القائد العام للقوات المسلحة في مراسم تخرج ضباط الجامعات العسكرية مؤخرًا أنه يتوقع من الجامعات ومراكز الأبحاث تحديد ومراقبة ومعالجة أشكال جديدة ومتنوعة من التهديدات، وتعليمها للجيل الجديد.
وأردف رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية: أخذت هذه التهديدات أشكالاً جديدة في التكنولوجيا، وقد لا تتحقق التهديدات العسكرية بهذه الطريقة إلا إذا كان هناك عامل لضعف البلاد.
ومضى يقول: بعض أشكال التهديد العسكري، مثل التهديد الأرضي المباشر، غير مرجحة إلى حد كبير، قد تكون بعض التهديدات العسكرية أكثر احتمالًا من التهديدات الجوية والصاروخية لكنها أيضًا غير محتملة، ما يسعى اليه العدو في مجالات جديدة، والتهديدات في المجالات السيبرانية والكيميائية والبيولوجية والإشعاعية هي أكثر احتمالا ويتم رؤية المزيد من التهديدات منها، وهناك العديد من الحالات لتحديد ما إذا كان هذا تهديدًا أم لا، هل هي ظاهرة طبيعية لا يمكن اكتشافها.
وأردف اللواء باقري: لا يمكن اكتشاف هذا المرض المتفشي في البلاد والعالم مثل فيروس كورونا سواء كان له سبب أو تم تكوينه بشكل طبيعي من طفرات فيروسات سابقة، المؤكد هو أنه في مجال الدفاع المدني، نتحمل جميعًا مسؤولية إعداد البلاد في مواجهة هذا الفيروس، سواء كان لهذا المرض سبب أم لا.
تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
وکالة أنباء فارس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى