روحاني: نأمل أن تدرك الإدارة المقبلة في أمريكا أن طريق العقوبات كان غير صحيح

عبر الرئيس الإيراني حسن روحاني عن أمله بأن تحترم الإدارة الأمريكية المقبلة القوانين والقرارات الدولية، وأن تدرك أن طريق العقوبات كان غير صحيح.

ميدل ايست نيوز: عبر الرئيس الإيراني حسن روحاني عن أمله بأن تحترم الإدارة الأمريكية المقبلة القوانين والقرارات الدولية، وأن تدرك أن طريق العقوبات كان غير صحيح.

وقال روحاني خلال اجتماع الحكومة اليوم السبت: “نأمل من الإدارة المقبلة أن تدرك أن العقوبات لن تحقق أهدافها”، مضيفا أنه “لا بد للإدارة الأمريكية المقبلة من أن تتعظ من السنوات الثلاث الماضية وأن تستسلم للقوانين والمقررات الدولية وتعود إلى تنفيذ التزاماتها في الاتفاق النووي ويلمس الشعب الإيراني ثمار صبره وصموده”.

واعبر الرئيس الإيراني أن بلاده “صمدت بشكل منقظع النظير في وجه الإرهاب الاقتصادي الأمريكي”، مؤكدا أنها ستواصل “الصمود والمقاومة إلى حين أن تستسلم أمريكا أمام القانون والمقررات الدولية”.

من جهته، شدد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف على أن “ما يهم إيران ليس لهجة أمريكا أو أقوالها تجاهنا بل أفعالها”.

وقال ظريف في لقاء مع قناة “تيليسور” الفنزويلية: “إذا أرادت الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاق النووي عليها أولا أن تعود إلى طاولة مفاوضات 5+1”.

وتابع: “لا نعلم من سيدخل البيت الأبيض، وهناك اختلاف واضح بين حملتي ترامب وبايدن تجاه إيران”، وأضاف: “تعرضنا للكثير من التهديدات في عهد ترامب منه ومن وزير خارجيته، لذا سيكون هناك اختلاف مقارنة ببايدن”.

وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي، في مقابلة مع إذاعة طهران، إن “نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، لن تؤثر على السياسة المبدئية للجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وأضاف عراقجي، “لن تتغير سياسة الهيمنة والبلطجة التي تنتهجها الولايات المتحدة مع تغيير الرئيس في هذا البلد، ولكن مع تغير الأشخاص قد تمارس طرق وأساليب جديدة في السياسة الأمريكية”.

وتابع قائلا: “من المؤكد أن سياسات إيران المبدئية، التي تقوم على مواجهة الهيمنة ومقاومة الضغوط غير القانونية، لن تتأثر بالانتخابات الأمريكية، لكن من الطبيعي أنه في حال نشوء ظروف جديدة، ستتبنى إيران الأساليب والحلول المناسبة وفق تلك الظروف لتأمين مصالحها ومواجهة أي ضغوط جديدة أو تهديدات محتملة”.

وردا على احتمال عودة الرئيس الأمريكي الجديد إلى الاتفاق النووي ورد فعل إيران، قال عراقجي: “من السابق لأوانه الحديث حول هذا الموضوع، هناك العديد من التحديات، ولكن علينا أولا أن ننتظر ونلاحظ السياسات الجديدة المحتملة في الولايات المتحدة”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى