روحاني يرحب بالاتفاق في قره باغ ويدعو الإدارة الأمريكية إلى تفهم رسالة شعبهم في الانتخابات

تصريحات الرئيس روحاني جاءت خلال كلمته في قمة شنغهاي الافتراضية التي عقدت نسختها العشرين اليوم الثلاثاء.

ميدل ايست نيوز: أكد رئيس الجمهورية الإيراني “حسن روحاني”، أن نتائج الانتخابات الرئاسية في أمريكا أظهرت بأنه ليس فقط العالم وإنما الشعب الامريكي ايضا منزعج من السياسات السقيمة للإدارة الأمريكية الحالية؛ مضيفا أنه حان اليوم دور القادة المنتخبين الجدد في الولايات المتحدة، بأن يتفهموا رسالة شعبهم جيدا ويطبقوا هذه الإرادة في سياسة خارجيتهم وفي التعامل مع سائر الدول والشعوب.

تصريحات الرئيس روحاني هذه، جاءت خلال كلمته في قمة شنغهاي الافتراضية التي عقدت لنسختها العشرين اليوم الثلاثاء حسب ما أفادت به وكالة إرنا للأنباء.

وحذّر رئيس الجمهورية بشأن التطورات الراهنة في العالم، ومنها تفشي وباء كورونا الفتاك وتداعياته على الوضع المعيشي والاقتصادي للشعوب، فضلا عن مواصلة السياسات الاحادية المقلقة من جانب أمريكا وتنصلها عن اتباع القوانين الدولية؛ مؤكدا على الدول الرديفة في العالم بضرورة بذل مزيد من الجهود وتشكيل جبهة موحدة من أجل التفوق على كلا التحديين.

واردف قائلا: إن إيران أكدت ولاتزال على سياساتها المبدئية المتمثلة في تعزيز أسس الجوار، والتفاوض مع الدول الجارة في مناطق أوراسيا جنوبي وغرب آسيا؛ وتعتبر بأن الأمن المستدام لن يتحقق إلا بالتعاون وتظافر الجهود والسلام.

ونوه روحاني بمبادرة هرمز للسلام، والمشاركة في مفاوضات أستانا، ودعم السلام والاستقرار داخل افغانستان والتأكيد على تعزيز التعاون الجماعي بين الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي؛ مؤكدا أنها بعض النماذج التي تدل على مدى اهتمام الجمهورية الاسلامية الإيرانية بالتعاون المشترك وصولا إلى سلام مستدام على صعيدي المنطقة والعالم.

وقال: إن إيران ترحب بالتعاون في اطار منظمة شنغهاي لمواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية والامنية في المنطقة.

وأشار إلى مكافحة الإرهاب والتطرف والنزعات الانفصالية، بوصفها واحدة من الأسس المبدئية للتعاون بين دول المنطقة وأعضاء شنغهاي؛ مصرحا أن إيران، وفي ضوء تجاربها طوال اعوام مديدة من الحرب ضد الجماعات الارهابية في سوريا والعراق، فهي مستعدة لاتخاذ كافة الاجراءات من اجل التصدي للتيارات الإرهابية والمتطرفة.

واستطرد القول: رغم عملية الاغتيال الجبانة التي نفذت ضد أحد كبار قادة الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال مكافحة الإرهاب “القائد الشهيد قاسم سليماني” بداية العام الميلادي الحالي بواسطة المؤسسين والحماة الرئيسيين للجماعات التكفيرية والارهابية، لكننا نعلن بأننا مصممون على مواصلة نهجنا حتى اجتثاث كامل الجماعات الارهابية المتطرفة وإنهاء وجود المحتلين.

وفي جانب اخر من تصريحاته خلال قمة شنغهاي اليوم، أعرب روحاني عن ارتياحه لوقف المواجهات العسكرية بين أذربيجان وارمينيا؛ معلنا ترحيب الجمهورية الاسلامية الايرانية بالوساطة الروسية لإنهاء الاشتباكات هناك.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى