إيران والعراق يعتزمان التوقيع على وثيقة دفاعية مشتركة

استقبل رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية وأمين المجلس الأعلي للأمن القومي الإيراني، وزیر الدفاع العراقي وبحثا معه القضايا الأمنية، الإقليمية والدولية.

ميدل ايست نيوز: استقبل رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري وزير الدفاع العراقي “جمعة عناد سعدون” وبحث الجانبان القضايا الأمنية في المنطقة.

وأفادت إرنا عن قيادة أركان الجيش الإيراني أن رئيس أركان الجيش الإيراني اللواء ” محمد باقري ” استقبل صباح اليوم الأحد بمكتبه بطهران وزير الدفاع العراقي ” جمعة عناد سعدون ” الذي يزور طهران على رأس وفد عسكري رفيع المستوى بدعوة رسمية من نظيره الإيراني العميد ” امير حاتمي” وبحث معه العلاقات الثنائية وأهم القضايا الأمنية المتعلقة بالمنطقة.

وأكد باقري، أن “التعاون الدفاعي بين طهران وبغداد سيساهم في تعزيز الأمن في العراق”.

والهدف من هذا الاجتماع  هو تمتين العلاقات الدفاعية والعسكرية بين البلدين، ومعالجة مختلف القضايا بما فيها مكافحة الإرهاب، وإحلال الأمن في المنطقة، وسبل منع زعزعة الأمن في المنطقة، والاستفادة من الخبرات والقدرات التكنولوجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في مجال الدفاع.

والتقى شمخانی الیوم الأحد وزير الدفاع العراقي “جمعه عناد سعدون” الذي يزور طهران وتباحث معه حول القضايا الاقليمية والدولية.

أكد أمين المجلس الأعلي للأمن القومي “علي شمخاني” أن دعم إرادة وأمن الشعب العراقي يندرج ضمن سياسة إيران المستدامة وأن التعاون الدفاعي والأمني بين إيران والعراق يضمن الأمن والاستقرار في المنطقة ويجب الارتقاء بهذا التعاون إلى مستوى التعاون الاستراتيجي.

وأشار شمخانی خلال اللقاء إلى التعاون الدفاعي والأمني بين إيران والعراق في مكافحة الإرهاب المنظم الذي ترعاه أمريكا وأذنابها في المنطقة وكذلك الدعم الكامل الذي قدمته إيران للعراق من أجل تحرير المدن التي احتلها تنظيم داعش الإرهابي وأضاف أن التعاون بين البلدين يضمن الأمن والاستقرار في المنطقة.

وتابع بالقول أن أمریکا أعلنت أن أحد أهدافها من التواجد في منطقة غرب آسيا هو بث الخلافات و إشعال الصراعات بين دول المنطقة لذلك إن مواجهة هذه المؤامرة المشؤومة تتطلب تحلي جميع دول المنطقة باليقظة.

وأکد شمخاني أن الحفاظ على أمن الحدود المشتركة بين إيران والعراق يحظى ببالغ الأهمية وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتصدى بحزم لأي تحرك يهدف إلى انعدام الأمن والمساس بالهدوء الذي ينعم به الشعبان الإيراني والعراقي.

وصرح بأن کبار المسؤولين الأمريكان اعترفوا بأن التواجد الأمريكي في منطقة غرب اسيا لم يجلب سوى الحروب وزعزعة الأمن والقضاء علي مصادرها وأشاد بقرار البرلمان العراقي القاضي بطرد القوات الأمريكية من العراق معتبرا الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من المنطقة يشكل أحد أهم مرتكزات إحلال السلام و الهدوء فيها.

من جانبه قدم وزير الدفاع العراقي جمعه عناد سعدون خلال اللقاء شكره للجمهورية الإسلامية الإيرانية لدعمها الشامل للعراق في مكافحة الإرهاب مؤكدا على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على الصعيدين العسكري والأمني.

وشدد بالقول أنه ليس هناك دولة ثالثة يمكنها أن تترك تاثيرا على العلاقات بين إيران والعراق قائلا إن تجربة البلدين في مجال مكافحة تنظيم داعش الإرهابي أثبتت إمكانية السيطرة على الأزمات من خلال التعاون المشترك وخلق فرص مناسبة للتعاون في مختلف المجالات من أجل ضمان الأمن والرخاء للشعبين العراقي والإيراني.

وصل وزير الدفاع العراقي “جمعة عناد سعدون”، على رأس وفدا عسكري رفيع المستوى إلى طهران يوم امس السبت تلبية لدعوة رسمية لوزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة، العميد أمير حاتمي في اطار تنمية التعاون الدفاعي والعسكري بين البلدين.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرناإرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى