الاتحاد الأوروبي يعتبر رفع إيران نسبة تخصيب اليورانيوم خروجا عن الاتفاق النووي

اعتبر الاتحاد الأوروبي، أن إقدام إيران على رفع نسبة تخصيب اليورانيوم بمحطة فوردو النووية إلى 20 بالمئة، سيكون بمثابة "خروج كبير" عن التزاماتها وفقا للاتفاق النووي.

ميدل ايست نيوز: اعتبر الاتحاد الأوروبي، أن إقدام إيران على رفع نسبة تخصيب اليورانيوم بمحطة فوردو النووية إلى 20 بالمئة، سيكون بمثابة “خروج كبير” عن التزاماتها وفقا للاتفاق النووي، مشيرًا إلى أهمية تجنب أي خطوات قد تقوّض استمرار الاتفاق.

وقال الناطق الرسمي باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية بيتر ستانو، اليوم الإثنين، في تصريح لوكالة سبوتنيك، إن “الاتحاد علم بإعلان إيران بدء رفع نسبة التخصيب“، مضيفا “لو تم تنفيذ الإعلان سيكون خروجا كبيرا عن التزامات إيران وفقا للاتفاق النووي، وله تداعيات خطيرة على الحد من انتشار الأسلحة النووية”.

وتابع أيضًا: “نجدد دعوتنا لتجنب أي خطوات من شأنها تقويض الحفاظ على الاتفاق النووي”، موضحا أنه إلى الآن لم تؤكد الوكالة الدولية للطاقة النووية تنفيذ هذا الإعلان الإيراني، مضيفًا أن تقييم الاتحاد الأوروبي لبرنامج إيران النووي قائم على الأفعال التي تتخذها طهران وليس ما يتم إعلانه.

يأتي هذا بعد إعلان الحكومة الإيرانية، اليوم الاثنين، أنها “استأنفت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة في موقع فوردو النووي”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، في تصريحات مع وكالة “مهر”: “بدأت قبل دقائق عملية تخصيب اليورانيوم في مجمع فوردو بمستوى 20%”، مؤكدا أن هذه الخطوة جاءت تنفيذا لقرار البرلمان”.

وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، طالب بإشراف دولي على عملية رفع تخصيب اليورانيوم لديها. وقال إنه “ينبغي على الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تشرف على عملية رفع تخصيب اليورانيوم في البلاد من 4%، إلى 20%”.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل ماريانو غروسي، قد أبلغ مجلس محافظي الوكالة ومجلس الأمن الدولي بشأن خطط إيرانية لزيادة تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 20%، تزامنا مع تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن.

وأقرت إيران، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، قانونا لزيادة تخصيب اليورانيوم، ووقف تفتيش الأمم المتحدة لمواقعها النووية، ردا على مقتل العالم الفيزيائي النووي محسن فخري زاده، والتي اتهمت فيه إسرائيل بالضلوع في مقتله.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى