للمرة الثالثة.. إيران تختبر نقل المعلومات بأسلوب الانتقال الآني الكمي

تم مساء اليوم الاثنين اجراء ثالث اختبار لنقل المعلومات بأسلوب الانتقال الآني الكمي بين برج ميلاد ومنظمة الطاقة الذرية الايرانية بطهران.

ميدل ايست نيوز: تم مساء اليوم الاثنين اجراء ثالث اختبار لنقل المعلومات بأسلوب الانتقال الآني الكمي (Quantum teleportation) بين برج ميلاد ومنظمة الطاقة الذرية الايرانية بطهران.

وحسب ما أفادت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية جرى الاختبار بحضور رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي ووزير الدفاع العميد امير حاتمي ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات محمد جواد آذري جهرمي ومساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتكنولوجية سورنا ستاري.

وجرى هذا الاختبار بمعدات متطورة وبجهود الخبراء والباحثين في مركز تكنولوجيا الكمي في منظمة الطاقة الذرية الايرانية.

ويتضمن هذا الاسلوب تشفير الرسائل بصورة آمنة ونقل المعلومات بين نقطتين محددتين عن طريق الاتصال الكمي المبني على التشابك، ومن ثم يتم تشفير الرسائل بواسطة مفتاح كوانتومي وارسالها الى المكان المحدد وهنالك يتم مجددا فتحها لقراءتها بواسطة مفتاح كوانتومي، نظرا لكونها تحظى بتشابك كوانتومي غير قابل للاستنساخ او القرصنة.

يذكر ان اختبار الانتقال الآني الكمي الآمن للفوتونات جرى لغاية الان في اطار 3 مراحل: المرحلة المختبرية لمسافة 2 متر وما بين مبنيين لمسافة 300 متر واخيرا بين مبنى مركز تكنولوجيا الكوانتوم الايراني وبرج ميلاد لمسافة 1650 مترا.

ويعد هذا الانجاز جزءا من البنية التحتية اللازمة وخطوة نحو القمر الصناعي الكمي والرادار / الليدار (الردار او المسبار الضوئي) الكوانتومي والشبكات الكوانتومية.

يشار ايضا الى ان مركز تكنولوجيا الكوانتوم الايراني بصفته المتولي والرائد والمركز المختبري الوحيد في البلاد، كان قد بدا انشطته قبل عامين في 4 مجالات رئيسية لتكنولوجيا الكوانتوم (المترولوجي والاستشعار الكوانتومي، اتصالات الكوانتوم، محاكاة كوانتومية رقمية ولارقمية، الحوسبة ومحاسبات الكوانتوم).

وتتضمن مجالات انشطة المركز؛ الرادار الكمي والتصوير الكمي، التشفير الكمي في الفضاء الحر وفي مجال الالياف الضوئية، القياس الكمي للكميات الفيزيائية المختلفة، الساعة الذرية، القياس المغناطيسي الكمي، الخارطة الكمية للدماغ، الجيروسكوب، مرشد الطريق الكمي.

الانتقال الآني الكمي (Quantum teleportation)‏ هي عملية يتم بواسطتها نقل معلومات كمية من موقع إلى آخر باستخدام وسائط إتصال تقليدية باسلوب التشابك الكمي الذي تكون متشاركة بين موقع الإرسال وموقع الاستلام. وبسبب طبيعة الوسائط التقليدية لا يمكن إرسال الانتقال الكمي لنقل البيانات والبتات التقليدية بسرعة أعلي من سرعة الضوء.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى