رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية لا يستبعد طرد مفتشي الوكالة الدولية

قال صالحي في تصريح: "لا يمكننا التكهن بإخراج مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الوقت الحالي، لكن علينا الانتظار".

ميدل ايست نيوز: أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، أن المنظمة ستطبق قانون البرلماني الإيراني القاضي برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 20 بالمئة، لأن القانون ملزم لها.

وقال صالحي في تصريح: “لا يمكننا التكهن بإخراج مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الوقت الحالي، لكن علينا الانتظار”.

وأضاف: “المؤكد أننا سنطبق القانون لأن قانون البرلمان ملزم لنا”.

وتابع: “يعتمد أداؤنا على أداء الطرف الآخر، فإذا أوفى الطرف الآخر بالتزاماته، فهذا شأن آخر، وإذا لم ينفذ التزاماته، فسنعمل حتما على تنفيذ القانون”.

وكان البرلمان الإيراني قد أقر قانونا في نوفمبر الماضي، يلزم الحكومة بوقف عمليات التفتيش التي تجريها الوكالة التابعة للأمم المتحدة في المواقع النووية الإيرانية، وبرفع مستوى تخصيب اليورانيوم عن النسبة المحددة في الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران عام 2015، وذلك إذا لم يتم إلغاء العقوبات، إضافة إلى تركيب أجهزة طرد مركزي متطورة، ورفع الاحتياطي من اليورانيوم المخصب، وبناء مفاعل لإنتاج الماء الثقيل.

وفي جانب آخر من حديثه اعتبر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يردد شعار “لا للسياسة الترامبية” لكنه يمضي وفق نهج الرئيس السابق دونالد ترامب “المهزوم”.

وقال صالحي: “الثورة الإسلامية ستستمر في التقدم وهي في الثانية والأربعين من عمرها، رغم كل العقوبات والمؤامرات الداخلية” مؤكدا أن “الضغوط على إيران لن تفلح كما فشلت في الماضي”.

وأضاف: “عداوة الدول ومعارضتها للطاقة النووية الإيرانية هي في الواقع بسبب عداء هؤلاء للنظام الإسلامي، ولكن بسبب مزاعمهم الكاذبة مثل حرية التعبير والكلام، لا يمكنهم إعلان عداوتهم مع النظام الإسلامي مباشرة وبالتالي يتذرعون بالطاقة النووية كسبب لعدائهم”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
بواسطة
RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى