تغيير رئيس الذراع الاقتصادية للحرس الثوري الإيراني يعزز تكهنات ترشحه للرئاسة

سعيد محمد قدم استقالته من منصبه بعد ساعة من توقيع قائد الحرس الثوري حسين سلامي على مرسوم تعيين القائد الجديد للمجموعة.

ميدل ايست نيوز: أعلن «الحرس الثوري» الإيراني، الأحد، عن تغيير قائد ذراعه الاقتصادية، مجموعة «خاتم الأنبياء»، بعدما ارتبط اسم قائد المجموعة الجنرال سعيد محمد بقائمة من قيادات من «الحرس» يعتقد خوضهم السباق الرئاسي المقرر في يونيو (حزيران) المقبل، وهو تطور عزز تكهنات حول حضوره في الانتخابات الرئاسية القادمة المقرر إجراءها مطلع يونيو المقبل.

وأفادت وكالة «إرنا» الرسمية أن اللواء سعيد محمد، قدم استقالته من منصبه، بعد ساعة من توقيع قائد الحرس الثوري حسين سلامي على مرسوم تعيين القائد الجديد للمجموعة. وأصدر قائد «الحرس الثوري» مرسوماً بتعيين سعيد محمد، مستشاراً خاصاً له.

وكتب سعيد محمد في نص استقالته من منصبه: «بما أن حضوري في الجو الانتخابي يمكن أن يسبب بشبهات حول “الحرس الثوري المقدس” وفي سبيل صيانة الحرس ومجموعة خاتم الأنبياء أستقيل من منصبي».

وأصدر قائد «الحرس» مرسوماً بتعيين العقيد حسين هوشي سادات، في قيادة «مجموعة خاتم الأنبياء» التي تعد خيمة لمئات من الشركات التابعة لـ«الحرس الثوري» النشطة في المجالات الاقتصادية، خاصة قطاع النفط والطاقة.

وطالت أغلب العقوبات الأميركية في زمن الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، الشركات التابعة لـ«مجموعة خاتم الأنبياء»، بعد تصنيف «الحرس الثوري» على قائمة المنـظمات الإرهابية، في أبريل (نيسان) 2019.

ويعد سعيد محمد (52 عاماً) من أبرز قيادات الجيل الثاني في «الحرس الثوري»، وكان تعيينه المفاجئ في قيادة الذراع الاقتصادية لـ«الحرس الثوري»، سبباً كافياً في وقت لاحق، لربطه بـ«الرئيس الثوري والشاب»، وهي مواصفات حددها المرشد الإيراني العام الماضي، للحكومة الإيرانية التي تخلف إدارة الرئيس الحالي حسن روحاني، في بداية العقد الخامس من النظام.

في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، اعتبرته وكالة «بلومبرغ» بين 5 مرشحين أساسيين لانتخاب من يستلم صلاحيات الرئيس الحالي، مطلع أغسطس (آب) المقبل.

وحتى الآن، أعرب عدة سياسيين عن اهتمامهم بالترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، وسط إقبال فاتر من الشارع الإيراني على تطورات الانتخابات الرئاسية، ما جعل وزير الداخلية يبدي قلقه من من «الأجواء الباردة والصامتة» للانتخابات الرئاسية.

وتأكد رسمياً ترشح حسين دهقان، وهو قيادي من «الحرس» شغل منصب وزير الدفاع السابق، مستشاراً لقائد «المرشد» في الشؤون العسكرية، إضافة إلى المحافظ المعتدل، علي مطهري، نائب رئيس البرلمان السابق.

وفسرت مواقع مؤيدة للحكومة الحالية وأخرى محافظة، خروج الجنرال الشاب من مجموعة «خاتم الأنبياء» بأنه «تأكيد» لدخوله الانتخابات الرئاسية.

وكتب موقع «خبر أونلاين» المقرب من رئيس البرلمان الأسبق، علي لاريجاني، الذي بدوره ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية، في تعليق لافت على انفصال سعيد محمد من الذراع الاقتصادية لـ«الحرس»، أنه «لم يتضح بعد ما إذا كان استقال من منصبه أو أقيل» وأضاف: «في مرسوم قائد (الحرس) لا يوجد دليل على استقالة سعيد محمد، وبعض المواقع المحافظة تتحدث عن إقالته».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى