بنتاغون تعلق على هجوم قاعدة بلد: لا وجود لقواتنا في هذه القاعدة

أعلنت خلية الإعلام الأمني، يوم الاثنين، إن استهداف قاعدة بلد تم بـ 4 صواريخ كاتيوشا، مشددة على إن هذا العمل لن يمر دون حساب.

ميدل ايست نيوز: أكد آمر قاعدة بلد الجوية اللواء الركن الطيار ضياء محسن، اليوم الاثنين، سقوط 3 صواريخ كاتيوشا داخل القاعدة ضمن محافظة صلاح الدين.

وقال محسن في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “ثلاثة صواريخ كاتيوشا سقطت داخل قاعدة بلد الجوية ضمن محافظة صلاح الدين”، لافتا الى أن “الصوايخ انطلقت من منطقتي الدوجمه والناي التابعتين لقضاء الخالص شمال محافظة ديالى باتجاه قاعدة بلد الجوية”.

وأضاف، أن “القصف لم ينتج عنه أي خسائر تذكر”.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني، يوم الاثنين، إن استهداف قاعدة بلد تم بـ 4 صواريخ كاتيوشا، مشددة على إن هذا العمل لن يمر دون حساب.

وقالت الخلية في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “القوات الأمنية شرعت بعملية امنية واسعة مسنودة بمعلومات استخبارية دقيقة، للبحث عن عناصر إرهابية أقدمت بالساعة ٢٠٠٠ على إطلاق أربعة صواريخ نوع كاتيوشا من منطقة الناي بقضاء الخالص، حيث سقطت على قاعدة بلد الجوية، دون وقوع خسائر بشرية أو مادية”.

وأضافت، أن “هذه الأعمال يراد منها إضعاف قدرات القوات الأمنية العراقية”، مشيرة الى أنها “لن تمر دون حساب للعناصر الارهابية التي تقوم بهكذا أفعال خارجة عن القانون وفقا لأجندة لا تريد الخير للعراق واهله”.

من جانبه أعلن التحالف الدولي الذي تقود الولايات المتحدة تعرض قاعدة بلد الجوية التي تضم قوات أميركية في العراق إلى هجوم صاروخي، لم يسفر عن ضحايا أو خسائر.

وقال متحدث باسم التحالف لوكالة “سبوتنيك” إن “قاعدة بلد الجوية تعرضت لهجوم صاروخي هذا المساء”، مضيفا “لم يصب أي من قوات التحالف أو القوات الأميركية الموجودة بالقاعدة”​​​.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكي بنتاغون جون كيربي في تعليق الحادث أن بنتاغون على علم بالتقارير الصحفية عن هجوم على بلد في العراق مضيفا “أن بلد هو قاعدة عراقية، ولا توجد قوات أمريكية أو قوات التحالف هناك. هناك شركة أمريكية خاصة لديها متعاقدون يعملون هناك، والتقارير الأولية التي رأيناها تفيد بعدم وجود خسائر أو أضرار للولايات المتحدة”.

وعن مدى قلقه من الهجمات المتكررة ضد المتعاقدين الأمريكيين في العراق قال: “بالطبع نحن قلقون من أي استخدام للعنف من قبل أي جماعة في العراق” مكررا أن الغرض من وجود الولايات المتحدة في العراق، بناءً على دعوة من الحكومة، هو مواصلة الحرب ضد تنظيم داعش.

وأكد كيربي أن القضية عراقية بحتة وعلى الحكومة العراقية التحقيق في ذلك وأضاف أن الولايات المتحدة تحترم ما تفعله الحكومة العراقية لصد هكذا هجمات مضيفا: “سنقوم أيضًا بكل ما نحتاج إلى القيام به للتأكد من أننا نقوم بحماية قواتنا على الأرض بشكل كافٍ ومصالح أمننا القومي هناك في العراق”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز + وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 20 =

زر الذهاب إلى الأعلى