عراقجي: واشنطن قدمت عرضا حول رفع العقوبات لكن طهران تطالب بالمزيد

أعلن عباس عراقجي أن الولايات المتحدة أبدت استعدادها لرفع جزء ملموس من عقوباتها عن طهران، لكن الجمهورية الإسلامية تطالب بالمزيد.

ميدل ايست نيوز: أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين في مفاوضات فيينا أن الولايات المتحدة أبدت استعدادها لرفع جزء ملموس من عقوباتها عن طهران، لكن الجمهورية الإسلامية تطالب بالمزيد.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن هذا العرض الأمريكي ليس كافيا من وجهة نظر طهران، مضيفا: “لذلك ستتواصل المشاورات ما لم تتم تلبية كل مطالبنا”.

 انتهى اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي المنعقد في فيينا، اليوم الجمعة، على مستوى مساعدي وزراء خارجية الدول الأعضاء، إيران وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين، مع اتفاق المشاركين على مواصلة اجتماعات لجان الخبراء.

واستغرق الاجتماع في فندق “غراند” بالعاصمة النمساوية فيينا نحو ساعة، قبل أن ينتهي وتستأنف ثلاث لجان منبثقة عن مباحثات فيينا أعمالها بعد الاجتماع مباشرة، لبحث نصوص قدمتها الأطراف إلى هذه اللجان.

وكتبت قناة كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي على منصة “تلغرام” أن جميع الأطراف المشاركة في الاجتماع “أكدت إبداء الجدية للوصول إلى نتيجة في أقرب وقت ممكن”، مشيرة إلى اتفاق المشاركين على “مواصلة مشاورات لجان الخبراء فوراً بعد اجتماع اليوم للعمل على صياغة نصوص لمسودة” الاتفاق.

من جهته، غرد المبعوث الروسي لمباحثات فيينا ميخائيل أوليانوف على “تويتر”، بعد اجتماع اللجنة المشتركة، قائلاً إن أطراف الاتفاق النووي أطلقت جولة جديدة لإحيائه، مشيراً إلى اتفاقها على “ضرورة تكثيف الجهود” في هذا الصدد. وأضاف أن الوفود “مستعدة للبقاء في فيينا طالما يشكل ذلك ضرورة لتحقيق الهدف” في إحياء الاتفاق.

وبدأت مباحثات فيينا في الثاني من إبريل/نيسان الماضي، وشكّلت الأطراف المشاركة فيها ثلاث لجان لتحديد العقوبات الأميركية التي يجب أن ترفع، والخطوات النووية التي يجب على إيران القيام بها، فضلاً عن لجنة لاتخاذ “الترتيبات اللازمة” لإحياء الاتفاق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى