السفير الإيراني في بغداد: نرحب بدور العراق البناء في حلحلة خلافات دول المنطقة مع إيران

قال السفير الايراني لدى العراق ايرج مسجدي إن دول المنطقة بدأت باعتماد نهج جديد لحل الخلافات والتوترات ونحن نرحب به.

ميدل ايست نيوز: قال السفير الايراني لدى العراق ايرج مسجدي إن دول المنطقة بدأت باعتماد نهج جديد لحل الخلافات والتوترات ونحن نرحب به.

وفي حديث مع الصحفيين العراقيين أفادت به وكالة إرنا الإيرانية، أضاف السفير مسجدي ان الجمهورية الإسلامية كانت دائما داعمة للسلام والصداقة، لذلك نحن نرحب بحل أي خلافات خاصة مع الدول الإسلامية والدول المجاورة في المنطقة.

وتابع قائلا إن الجمهورية الإسلامية مهتمة بتطوير علاقاتها مع الدول الإسلامية والمنطقة حتى لا تكون هناك خلافات وتوترات في المنطقة.

وقال انه تم وضع نهج جديد في دول الجوار والمنطقة لحل التوترات مع إيران، وهو أمر نرحب به ونأمل أن يحقق نتائج، مرحبا بدور العراق البناء والايجابي في هذا الصدد.

وبشأن محادثات فيينا، قال السفير الإيراني في العراق: في مناقشة الملف النووي، نحن مهتمون بعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي ورفع العقوبات، والتحرك في إطار هذا الاتفاق واستمرار عملهم، مؤكدا على ضرورة رفع جميع العقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية، وقال ان إيران مستعدة للوفاء بالتزاماتها.

وكشفت مصادر سياسية عراقية في بغداد، يوم الخميس، عن لقاء سعودي إيراني جديد على مستوى السفراء قد يجرى بعد عطلة عيد الفطر برعاية الحكومة العراقية في العاصمة بغداد، وذلك بالتزامن مع صدور مؤشرات عن كلا البلدين المتقاطعين عبر تصريحات لمسؤولين في طهران والرياض ترحب بالحوار وإقامة علاقات جيدة بينهما.

ونقلت صحيفة “المدى” العراقية واسعة الانتشار عن رحيم العبودي، القيادي في “تيار الحكمة”، قوله إن “عملية التقارب بين السعودية وإيران تطورت كثيراً خلال الفترة القليلة الماضية، بعدما شهدت لقاءات واجتماعات متواصلة بين أجهزة مخابراتها التي تحاول مناقشة الملفات التي ستعرض على طاولة التفاهمات في المراحل المقبلة”.

وكشف عن أن البلدين أنجزا “المرحلة الأولى من التفاهمات، والتي تتعلق بمناقشة العديد من الملفات، من بينها الملف النفطي ورفع الحصار عن طهران وكذلك الحرب في اليمن”، بحسب قوله، مضيفاً أن “الخطوة المقبلة ستكون على مستوى لقاءات وزيارات دبلوماسية بين البلدين”.

وأكد وجود نية “للقاء مرتقب يجمع السفيرين الإيراني والسعودي بالعاصمة بغداد بعد عطلة عيد الفطر، لترتيب وترطيب الأجواء بين الطرفين، لتهيئة عقد المؤتمر الرباعي، يحضر فيه العراق وإيران والسعودية والولايات المتحدة الأميركية”.

والتقى وفد سعودي بقيادة رئيس جهاز المخابرات، خالد بن علي الحميدان، بمسؤولين إيرانيين في بغداد في التاسع من إبريل/ نيسان.

ويمثّل الحوار الذي يستضيفه العراق أول جهد جدي لنزع فتيل التوترات منذ قطع العلاقات بين السعودية وإيران في 2016 إثر مهاجمة بعثات دبلوماسية سعودية في إيران على خلفية إعدام رجل دين شيعي معارض في المملكة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى