في اتصالات مع قيادات المقاومة الفلسطينية.. قائد فيلق القدس الإيراني يدعو إلى الاستعداد لمرحلة زوال إسرائيل

دعا قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، الفلسطينيين إلى الاستعداد لاستلام إدارة بلادهم بعد "زوال إسرائيل".

ميدل ايست نيوز: دعا قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، الفلسطينيين إلى الاستعداد لاستلام إدارة بلادهم بعد “زوال إسرائيل”.

ونقلت وكالات إيرانية مقربة من الحرس الثوري أن قاآني أجرى السبت محادثات هاتفية مع قادة الفصائل الفلسطينية، حيث قال إن “التطورات الحالية جعلت فلسطين أمام منعطف تاريخي وفلسطين جديدة ومختلفة”.

واعتبر قاآني أن “على الشعب الفلسطيني الاستعداد لاستلام إدارة بلاده بعد زوال إسرائيل، فيما تعهد بأن “إيران ستقدم كل ما في وسعها حتى تحقيق هدف تحرير كامل التراب الفلسطيني”.

وفي وقت سابق من اليوم أفادت حركة “حماس” بأن رئس مكتبها السياسي، إسماعيل هنية، تلقى اتصالا هاتفيا من قاآني، الذي “أكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف إلى جانب الحق الفلسطيني في ظل الانتهاكات الإسرائيلية والجرائم التي ترتكبها في القدس وغزة، وتدعم هذا الصمود والبسالة الفلسطينية”.

وتلقى الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين، زياد النخالة، اتصالا هاتفيا من قائد “فيلق القدس” الإيراني، إسماعيل قآني، على خلفية تصعيد الهجمات الإسرائيلية على غزة.

ونقلت “الجهاد الإسلامي” في بيان نشرته عقب الاتصال أن قآني “أكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف إلى جانب الحق الفلسطيني في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية والجرائم التي ترتكبها في القدس وغزة، وتدعم هذا الصمود والبسالة الفلسطينية في الدفاع عن أرضه ومقدساته”.

وأشاد قآني، حسب البيان، “بأداء المقاومة الفلسطينية وبقدرتها على حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه”، مستنكرا “ممارسات العدو الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا المنافية للأعراف والقوانين الدولية كافة”.

من جانبه، أكد النخالة على “صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته، وإصراره على الدفاع عن مقدساته بكل ما يملك من قوة وعزيمة وإرادة”، مبينا أن المقاومة في غزة دخلت المعركة بطلب من أهلنا في القدس وشعبنا في الداخل والخارج، ولن يقبل شعبنا وقف هذه المعركة قبل وقف العدو الاقتحامات في الأقصى المبارك، وكل محاولات السيطرة على حي الشيخ جراح وحي البستان في القدس”.

كما أشاد النخالة بمواقف إيران “قيادة وحكومة وشعبا، في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته ومساندتها له بكل السبل والوسائل”.

ومن جانب آخر، تلقى رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية، السبت، اتصالا هاتفيا من قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قآني، على خلفية تصعيد الحملة الإسرائيلية في غزة.

ونقلت “حماس” في بيان نشرته عقب الاتصال أن قآني “أكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف إلى جانب الحق الفلسطيني في ظل الانتهاكات الإسرائيلية والجرائم التي ترتكبها في القدس وغزة، وتدعم هذا الصمود والبسالة الفلسطينية”.

وأشاد قآني، حسب البيان، “بالمقاومة الفلسطينية وأدائها المتطور وقدرتها على حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه”، معربا عن “إدانة واستنكار ممارسات الاحتلال” بحق أبناء الشعب الفلسطيني في الشيخ جراح وقطاع غزة المنافية للأعراف والقوانين الدولية كافة.

ومن جانبه، استعرض هنية “جرائم الاحتلال في مدينة القدس والشيخ جراح”، مبينا خلال الاتصال “مجريات الأوضاع في قطاع غزة وجرائم الاحتلال بحق النساء والأطفال وتدمير المنازل والمراكز الحكومية”.

وأشار هنية إلى “قيام المقاومة بواجبها في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، وأكد أن معركة القدس هي معركة الأمة كلها وقضية الأمة كلها”.

وأشاد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، وفق البيان، “بمواقف الجمهورية الإسلامية من القضية والشعب الفلسطيني وإسنادها له”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى