إيران تسعى لتصفير صادرات الكهرباء والبدء بالاستيراد

أعلن وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان عن محاولات حثيثة لتصفير صادرات إيران من الكهرباء والبدء باستيراد الكهرباء.

ميدل ايست نيوز: أعلن وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان عن محاولات حثيثة لتصفير صادرات إيران من الكهرباء والبدء باستيراد الكهرباء بعد مشاهد مكررة من قطع الكهرباء في البلاد.

وقال أردكانيان في تصريح صحفي أفادت به وكالة مهر الإيرانية أن ارتفاع درجات الحرارة وقلة الأمطار وإنتاج البيتكوين تسبب في شح الكهرباء في البلاد.

وأضاف وزير الطاقة الإيراني أن إنتاج البيتكوين في إيران يستهلك 300 ميغا واط من الكهرباء وأن استهلاك الكهرباء في إيران لغرض إنتاج العملة الالكترونية يعادل 10 بالمائة مما يستهلك في العالم لهذا الغرض، مؤكدا أنه حصل تفاهم مع منتجي العملات الالكترونية المرخصين لوقف الإنتاج حتى نهاية الصيف.

وقال أن هناك جهود حثيثة لتصفير صادرات إيران من الكهرباء والبدء باستيراد الكهرباء.

توصلت دراسة جديدة نشرتها وكالة “رويترز” إلى أن حوالي 4.5٪ من جميع عمليات تعدين البيتكوين تتم في إيران، مما يسمح للبلاد بكسب مئات الملايين من الدولارات من العملات المشفرة التي يمكن استخدامها لشراء الواردات وتقليل تأثير العقوبات.

في مستواها الحالي من التعدين، سيصل إنتاج البيتكوين الإيراني إلى عائدات تقترب من مليار دولار سنويًا، وفقًا للأرقام الصادرة عن شركة تحليلات blockchain Elliptic.

ولم يتسن على الفور الوصول إلى المسؤولين الإيرانيين للتعليق.

تفرض الولايات المتحدة حظرًا اقتصاديًا شبه كامل على إيران، بما في ذلك حظر جميع الواردات بما في ذلك تلك الواردة من قطاعات النفط والبنوك والشحن في البلاد.

في حين أن الأرقام الدقيقة “صعبة للغاية لتحديدها”، تستند تقديرات Elliptic إلى البيانات التي تم جمعها من عمال مناجم البيتكوين من قبل مركز كامبريدج للتمويل البديل حتى أبريل 2020، وبيانات من شركة توليد الطاقة الإيرانية التي تسيطر عليها الدولة في يناير أن استهلاك عمال مناجم البيتكوين يصل إلى 600 ميغاواط من الكهرباء.

يتم إنشاء البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى من خلال عملية تعرف باسم التعدين، حيث تتنافس أجهزة الكمبيوتر القوية مع بعضها البعض لحل المشكلات الرياضية المعقدة. هذه العملية كثيفة الاستخدام للطاقة، وغالبًا ما تعتمد على الكهرباء المولدة من الوقود الأحفوري الذي تعد إيران غنية به.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى