الولايات المتحدة ترفع عقوباتها عن ثلاثة مسؤولين إيرانيين سابقين

الإجراءات التي اتخذتها وزارة الخزانة لا ترتبط بالجهود الجارية لإحياء التزام إيران وأميركا بالاتفاق النووي الموقع عام 2015.

ميدل ايست نيوز: قالت الولايات المتحدة الخميس إنها رفعت العقوبات عن ثلاثة مسؤولين إيرانيين سابقين وشركتين، وذلك في خطوة وصفها مسؤول أميركي بأنها إجراء روتيني لكنها تظهر استعداد واشنطن لتخفيف العقوبات.

وكان للأفراد والشركات أنشطة في المواد البتروكيماوية الإيرانية.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم نشر اسمه إن الإجراءات التي اتخذتها وزارة الخزانة لا ترتبط بالجهود الجارية لإحياء التزام إيران وأميركا بالاتفاق النووي الموقع عام 2015.

ولم تذكر وزارة الخزانة الأميركية أسماء المسؤولين السابقين أو الشركتين. لكن مكتب مراقبة الأصول الخارجية بوزارة الخزانة الأميركية ذكر على موقعه الإلكتروني أنه رفع أسماء ثلاثة رجال من إحدى قوائم العقوبات؛ وهم أحمد غالباني وهو مدير إداري بالشركة الوطنية للنفط، وفرزد بازارجان المسؤول بشركة انترتريد في هونغ كونغ، ومحمد مويني المدير التجاري في شركة نفتيران إنترتريد.

وأضاف المكتب أنه أزال بعض العقوبات عن شركة “سي شارمنغ” المحدودة للشحن، وأوشين لإدارة الشحن بشنغهاي.

وفي شأن متصل ذكر موقع وزارة الخزانة الأميركية على الإنترنت أن الولايات المتحدة فرضت، يوم الخميس، عقوبات تتعلق بالإرهاب على أربعة كيانات وعدة أشخاص بينهم يمنيون وسوريون.

وشملت عقوبات وزارة الخزانة اثنين من اليمن وواحداً من الإمارات وواحدا من الصومال وآخر يحمل الجنسية الهندية وكذلك كيانات مقرها في دبي وإسطنبول وصنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي الموالية لإيران.

وقالت الخزانة الأميركية إن الشبكة تعمل بقيادة الممول الحوثي سعيد الجمال المقيم في إيران، مشيرة إلى أن هذه الشبكة تجني عشرات الملايين من الدولارات من عائدات بيع السلع، مثل البترول الإيراني، والتي يتم بعد ذلك توجيه جزء كبير منها عبر شبكة معقدة من الوسطاء ومحلات الصرافة في دول متعددة للحوثيين في اليمن.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى