الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية في إيران: إبراهيم رئيسي يفوز بـ 62 بالمائة من الأصوات

أعلن وزير الداخلية الإيراني، رسميا، أن نسبة الاقتراع في الانتخابات الرئاسية في إيران بلغت 48.8 %، وهي الأقل منذ انتصار الثورة الإيرانية.

ميدل ايست نيوز: أعلن وزير الداخلية الإيراني، رسميا، أن نسبة الاقتراع في الانتخابات الرئاسية في إيران بلغت 48.8 %، وهي الأقل منذ انتصار الثورة الإيرانية، مؤكدا فوز ابراهيم رئيسي.

وقال وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، اليوم السبت، إن عدد المشاركين بلغ 28 مليونا و933 ألفا و4 أصوات.

وأكد وزير الداخلية أن المرشح إبراهيم رئيسي حصل على 17 مليونا و950 ألف صوت من أصوات الناخبين، أي ما نسبته 62%، معلنا رسميا فوزه بمنصب الرئيس الإيراني خلفا لحسن روحاني.

وفيما يلي عدد الأصوات التي حصل عليها كل مرشح:

-رئیسي: 17.926.345
-محسن رضائي: 3.412.712
-عبدالناصر همتي: 2.427.201
-أمیرحسین قاضي زاده: 999.718
فيما بلغ عدد الأصوات غير الصحيحة 3.726.870 صوتا.

وأكد فضلي أن نسبة التصويت هي الأقل في الانتخابات الرئاسية منذ انتصار الثورة الإيرانية.

التهاني الدولية

وبعد أن هنأ رئيسي كل من رئيس العراقي برهم صالح والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أكد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، أنه يتطلع للعمل مع الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي، على توفير الأمن والاستقرار لشعبي البلدين.

وبعث الكاظمي ببرقية تهنئة إلى رئيسي، بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وفقا لبيان للحكومة العراقية.

وجاء في البرقية: “نقدم لفخامتكم خالص التهاني بمناسبة انتخابكم رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية ونيلكم ثقة الشعب الإيراني، متمنين لسيادتكم النجاح في مهامكم وللشعب الإيراني الرفاه والازدهار”.

وأشار الكاظمي إلى “عمق العلاقات المتميزة بين الشعبين العراقي والإيراني، وتطلعه إلى توثيق أواصر التعاون المشترك بين البلدين، لما فيه المصالح المشتركة، والعمل على توفير الأمن والاستقرار للشعبين ولسائر شعوب المنطقة”.

واجرى رئيس مجلس الوزراء العراقي اليوم السبت، اتصالا هاتفيا مع رئيس الجمهورية الإسلامية المنتخب السيد ابراهيم رئيسي، وقدم سيادته تهانيه الى رئيسي بمناسبة فوزه في انتخابات الرئاسة الإيرانية.

واكد الكاظمي خلال الاتصال على اهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطلعه الى المزيد من التعاون المشترك في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية والامنية وفي مجال محاربة الارهاب وبما يعزز امن واستقرار البلدين والمنطقة.

من جانبه عبر الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي عن شكره للكاظمي، مذكرا بالعلاقات التاريخية التي تربط البلدين، وحرص الجمهورية الاسلامية على تنميتها وتطوير التعاون المشترك في مختلف المجالات والصعد، ووجه دعوة رسمية الى الكاظمي لزيارة ايران في اقرب فرصة.

من جانبه هنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان متمنيا له النجاح.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن فوز رئيسي من شأنه أن يعزز إمساك التيار المحافظ بمفاصل هيئات الحكم بالجمهورية، بعد فوزه العريض في انتخابات مجلس الشورى العام الماضي.

ورئيسي من مواليد 1960 في مدينة مشهد، رجل دين وسياسي محافظ. التحق بالقضاء عام 1980، وعمل مدّعيًا عاما حتى عام 1994.

وفي العام نفسه عُيّن رئيسا لهيئة التفتيش العامة، وعام 2004 شغل منصب النائب الأول للسلطة القضائية واستمر فيه مدة 10 سنوات، وعيّنه المرشد الأعلى رئيسا للقضاء عام 2019.

والتحق رئيسى بمجلس خبراء القيادة عام 2006، ومن ثم عُيّن عام 2017 عضوا بمجمع تشخيص مصلحة النظام بمرسوم من خامنئي، وفي انتخابات 2017 الرئاسية جاء ترتيبه الثاني بعد روحاني.

وجاءت انتخابات 2021 في ظل أزمة اقتصادية واجتماعية سببها الأساسي العقوبات الأميركية، وزادتها حدةً جائحة كورونا.

 

قد يعجبك:

من هو إبراهيم الرئيسي الفائز في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
روسيا اليومالجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى