لأول مرة منذ 110 عاما.. إيران تدشن مسار جديد لتصدير النفط

دشنت إيران خط أنابيب جديد بطول 1000 كم لنقل النفط الخام إلى بحر عمان، ويسمح هذا الأنبوب لصادرات النفط الإيرانية لتجاوز مضيق هرمز.

ميدل ايست نيوز: دشنت إيران، اليوم الخميس، خط أنابيب جديد بطول 1000 كم لنقل النفط الخام إلى بحر عمان، ويسمح هذا الأنبوب لصادرات النفط الإيرانية لتجاوز مضيق هرمز.

ويمتد خط الأنابيب الجديد من غورة (جنوب إيران) إلى جاسك (جنوب شرق إيران)، وبإمكان إيران الآن تصدير النفط دون الحاجة إلى المرور عبر مضيق هرمز، وذلك لأول مرة بعد مرور 110 سنوات على بدء تصدير النفط الإيراني.

وبإيعاز من الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في مراسم تدشين أقيمت عبر تقنية الفيديو كونفرانس، تم البدء اليوم الخميس بتصدير أول شحنة من النفط الإيراني من میناء جاسك في بحر عمان.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني ان افتتاح مشروع نقل النفط من غوره الى جاسك من بواعث الفخر والاعتزاز في صناعة النفط الايرانية واضاف ان افتتاح المشروع يمثل ردا حازما على جميع المتأمرين خاصة الولايات المتحدة الامريكية.

وأكد روحاني في حفل التدشين أن اليوم يمثل يوما تاريخيا كبيرا للشعب الايراني وتتضح اهمية هذه المشاريع يوما بعد يوم.

ولفت الى ان العالم بات يدرك ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اتخذت خطوة وطنية مهمة حيث ان تصدير النفط عبر مصافي جديدة ليست في الخليج بل في بحر عمان يحظى ببالغ الاهمية.

واشار الى اهمية مشروع نقل النفط الى ميناء جاسك واشاد بجهود المسؤلين والمهندسين والعمال وجميع المعنيين بانجاز هذا المشروع واوضح ان تدشين المشروع بعد عامين واكثر بقليل يمثل فخرا لصناعة النفط الايرانية مهنئا الشعب الايراني بانجاز هذا المشروع الكبير.

واكد ان افتتاح هذا المشروع يمثل ردا حازما وقويا على جميع المتأمرين سيما امريكا واضاف ان القطاع النفطي كان ضمن القطاعات التي طالتها العقوبات الامريكية حيث ان الادارة الامريكية شنت حربا على قطاعي تصدير النفط وتوفير السلع الاساسية وهما من المجالات التي تحظى ببالغ الاهمية للبلاد.

واوضح ان امريكا عرقلت تصدير النفط بهدف تصفير الصادرات لخفض عوائدنا من العملة الصعبة بينما ايران تمكنت من توفير ستة ملايين دولار من العملة الصعبة لشراء الادوية.

من جهته، قال وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، خلال مراسم التدشين، إن المشروع مؤشر على كسر الحظر المفروض على طهران، ويؤكد قدرتها في الاعتماد على الإمكانيات المحلية.

وأضاف الوزير الإيراني، أن المشروع أكبر خطة استراتيجية تم تنفيذها في حكومة الرئیس روحاني، مشيرا إلى أن 250 شركة محلية كبيرة وصغيرة شاركت في هذا المشروع وعمل فيه أكثر من 10 آلاف شخص.

يذکر أن المشروع تضمن إنشاء خط أنابيب بطول ألف كيلومتر، يسمح بنقل النفط الخام المنتج من حقول خوزستان، وخاصة حقول كارون الغربية، إلى بحر عمان، متجاوزا مضيق هزمز، بهدف تصديره.

ومع بدء تصدير النفط الإيراني من ميناء جاسك في بحر عمان، فإن إيران ستكون لديها الفرصة لتنويع طرق تصدير نفطها.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرناروسيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى