قائد الحرس الثوري: كل الظروف لانهيار الكيان الصهيوني باتت متوفرة

أكد القائد العام لحرس الثوري الإيراني حسين سلامي "والظروف ستكون مهيأة إذا ارتكب الصهاينة أي خطأ عندها ستكون الحرب المقبلة نهايتهم".

ميدل ايست نيوز: أكد القائد العام لحرس الثوري الإيراني حسين سلامي “والظروف ستكون مهيأة إذا ارتكب الصهاينة أي خطأ عندها ستكون الحرب المقبلة نهايتهم”.

وأفادت وكالة فارس الإيرانية أن سلامي في استقبال نائب أمين العام لحزب الله اللبناني الشيخ نعيم قاسم وصف حزب الله بأنه القوة التي تضمن عزة الشعب اللبناني وأمنه، وقال: لأن حزب الله وُلد ونشأ في ساحة الجهاد، فإن العدو الصهيوني يدرك جيدا نطاق وعمق قوته.

وأضاف: في الظروف التي نشهد فيها اتساع قوة محور المقاومة، وفي المقابل يزداد عدو المقاومة ضعفا ويقترب من افول قوته وزوالها، رغم انه يحاول من خلال الفضاء الافتراضي والحرب النفسية ان يبين عكس ذلك ليخفي هلعه المنتشر في معسكره.

ولفت إلى ان إسرائيل المواجهة الأخير في الحدود اللبنانية الإسرائيلية “اثبتت لرئيس الكيان الصهيوني اللقيط أن المعادلات يتم تحديدها في مكان آخر وأنه لم يتغير شيء”.

وأكد سلامي: “ان الصهاينة لديهم ادراك دقيقة لهذه الحقيقة، بأنه اذا تم تشغيل محرك حزب الله، فإن عليهم ان يهربوا بالتأكيد من الاراضي المحتلة وكلما اشتدت موجة الهروب ضاقت السبل للفرار وسيواجه الصهاينة ازمة معنوية كبرى، وبالتالي هذا الامر سيؤدي الى انهيار الكيان الصهيوني والذي لا يعتبر امرا شاقا”.

وأردف أن الظروف ستكون مهيأة إذا ارتكب الصهاينة أي خطأ عندها ستكون الحرب المقبلة نهايته.

وشدد القائد العام للحرس الثوري على استمرار دعم الثورة الاسلامية والشعب الايراني للمقاومة في لبنان، مصرحا ان حزب الله ليس قوة عسكرية فحسب، بل هو سند اساسي رصين للشعب اللبناني ولديه مكانة معنوية رفيعة لدى كل الشعوب، ومن المهم للغاية الحفاظ على هذه المكانة.

وخلال اللقاء، أعرب نائب الامين العام لحزب الله عن التقدير لدعم الشعب الايراني وخاصة الحرس الثوري للمقاومة الاسلامية في لبنان، وقال: ان حزب الله والشعب اللبناني يعتبرون انجازاتهم وانتصاراتهم مدينة لدعم الجمهورية الاسلامية وتضحيات وبطولات الشهداء ومقاتلي المقاومة وخاصة الشهيد الحاج قاسم سليماني الذي كان يرى نفسه عنصرا من حزب الله.

وأضاف: رغم بعض المشكلات ومحاولات الاعداء لفرض الحظر والضغط على لبنان وزعزعة امن الشعب، الا اننا تمكنا من الحفاظ على مكانتنا وبيئتنا.

وأشار الشيخ نعيم قاسم كذلك الى الشعور بالتضامن بين الشعب اللبناني، وأكد ان مكانة حزب الله لدى هذا الشعب تبعث اليأس والقلق لدى الاعداء.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى