طهران تعلن بدء صفحة جديدة من التعاون الإقليمي بين طهران وموسكو لـ”حل مشاكل المنطقة”

قال مسؤول في وزارة الدفاع الإيراني أن صفحة جديدة وتجربة جديدة للتعاون المشترك بين طهران وموسكو قد بدأت بمشاركة دول المنطقة وتحت موضوع السلام والاستقرار.

ميدل ايست نيوز: قال مساعد وزير الدفاع لشؤون التنسيق العميد سعيد شعبانيان أن صفحة جديدة وتجربة جديدة للتعاون المشترك بين طهران وموسكو قد بدأت بمشاركة دول المنطقة وتحت موضوع السلام والاستقرار وحل المشاكل في المنطقة.

واعرب العميد شعبانيان في حديث مع مراسل ارنا في موسكو اليوم الثلاثاء، عن ارتياحه لتطوير العلاقات والتعاون بين الجمهورية الإسلامية والاتحاد الروسي خلال السنوات الأخيرة وتحول هذه العلاقات الى مرحلة جيدة من الثقة المتبادلة والفاعلة في القضايا الثنائية والإقليمية والدولية.

واضاف إن الإرادة الجادة للحكومة والقوات المسلحة الإيرانية تتمثل في تطوير التعاون على جميع المستويات مع روسيا، و أن التعاون الإقليمي بين طهران وموسكو، خاصة في إرساء السلام والاستقرار، فتح صفحة وتجربة جديدة للتعاون المشترك، بمشاركة دول المنطقة في حل المشاكل الإقليمية.

وأكد العميد شعبانيان على التعاون متعدد الأطراف لإرساء السلام والأمن وتفعيل الآلية الإقليمية في القضايا الإقليمية المهمة الأخرى، بما في ذلك أفغانستان والقوقاز ومناطق أخرى.

ووصف مساعد وزير الدفاع لشؤون التنسيق، العلاقات الدفاعية بين إيران وروسيا بأنها طويلة الأمد ومتنامية، وقال: أن العلاقات الدفاعية بين الجمهورية الإسلامية وروسيا تنفذ في إطار الاتفاقات ومذكرات التفاهم القائمة.

وأعرب العميد شعبانيان عن ارتياحه لتعاون البلدين المتين والمستقر وطويل الأمد في مجال العلاقات الدفاعية، مضيفا أن الآراء الإيجابية والمشتركة بين البلدين مهمة في تطوير العلاقات الدفاعية .

وأشار إلى أنه مع رفع القيود المفروضة على الأسلحة عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية من قبل مجلس الأمن الدولي في أكتوبر 2020، فأن العديد من الإمكانات توفرت للتعاون الثنائي مع الدول الصديقة، وخاصة روسيا الاتحادية.

وأضاف العميد شعبانيان أن إيران وروسيا ستواصلان التعاون البناء المتبادل على أساس التفاهم المشترك لارساء الاستقرار والأمن.

ويوم أمس قال السفير الروسي لدى طهران، لوان جاغريان، إن إيران وروسيا والصين ستجري مناورات عسكرية مشتركة في بحر عمان، أواخر العام الحالي أو أوائل العام المقبل.

وأكد جاغريان أن المناورات ستركز على أمن الملاحة البحرية ومكافحة القرصنة البحرية، مشيراً إلى مشاركة دول أخرى مثل الصين وسورية وفنزويلا في هذه المناورات.

كما قال السفير الروسي إن “مواقف قريبة ومتشابهة بشأن بعض القضايا الدولية والإقليمية تربط بين طهران وروسيا”، مشيراً إلى دعم بلاده انضمام إيران لمنظمة شانغاي التي ستعقد قمة خلال سبتمبر/أيلول المقبل في مدينة طاشقند عاصمة طاجيكستان.

كما كشف جاغريان عن مفاوضات إيرانية روسية راهناً حول بيع أسلحة لطهران، قائلاً إن البلدين يجريان حالياً مفاوضات حول “طيف واسع من الأسلحة” بعد انتهاء الحظر التسليحي الأممي على إيران.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى