طهران تطالب بـ”خطوات جادة” لترميم العلاقات مع بريطانيا

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خلال لقائه نظيرته البريطانية ليز تروس، إن "ترميم العلاقات الثنائية يحتاج لخطوات جادة".

ميدل ايست نيوز: قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خلال لقائه نظيرته البريطانية ليز تروس، إن “ترميم العلاقات الثنائية يحتاج لخطوات جادة”.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي، قال: “سمعنا الكثير من الوعود دون مشاهدة أي أفعال وبريطانيا أيضا تبنت هذا النهج ويجب تغييره”، مشيرا إلى أن “أوروبا بقيت صامتة ورافقت الولايات المتحدة في  فرض العقوبات غير القانونية على إيران بينما تدعي واشنطن أنها تريد العودة إلى الاتفاق”.

وأضاف: “الشعب الإيراني يشاهد هذا التناقض.. الحكومة الإيرانية تنظر إلى أعمال الطرف المقابل وليس إلى ما يقوله”، معتبرا أنه “على بريطانيا الانتباه إلى أن تنفيذ الالتزامات هو الطريق الوحيد لإعادة بناء العلاقات وطهران سوف ترد على أي خطوة إيجابية وبناءة بفعل متناسب”.

بدورها، أعربت تروس عن استعداد بلادها لدفع الأموال الإيرانية، مؤكدة أن جميع الأطراف تنتظر تحديد موعد لاستئناف المفاوضات. كما شكرت إيران لتسهيل خروج مواطنيها من أفغانستان.

وفي لقاء منفصل، خلال مباحثاته مع نظيره الإسباني خوسي مانويل البارز، اعتبر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن “العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإيران لا يجب أن تخضع لطبيعة عمل ورؤية الولايات المتحدة غير البناءة تجاه إيران”.

وأشاد عبداللهيان، بتاريخ العلاقات بين إيران وإسبانيا على مدى 400 عام، مؤكدا بذل جهود حثيثة وجادة من أجل الارتقاء بهذه الأواصر.

وقال إن “العلاقات السياسية والاقتصادية والبرلمانية بين طهران ومدريد، ماضية بالاتجاه الصحيح، لكن هناك حاجة إلى اعتماد مشاريع جديدة في المجالات الصحية والصناعية والعلمية والتقنية والثقافية والسياحية والتجارية، ودعم نشاطات شركات القطاع الخاص في كلا البلدين”.

وأشاد بالتعاون الصحي والطبي وسط ذروة تفشي كورونا، معتبرا أنها “مرحلة لن تنسى على صعيد التعاون بين إيران وإسبانيا”.

وعن العلاقات الإيرانية الأوروبية، شدد على إرادة طهران في تحديد علاقات متوازنة مع الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن “العلاقات الإيرانية الأوروبية يجب ألا تخضع لطبيعة تعامل ورؤية أمريكا غير البناءة”.

وتابع أن “العلاقات مع أوروبا، وفقا لنهج الحكومة الإيرانية الجديدة، لا تنحصر في الترويكا وإنما تشمل جميع دول القارة الخضراء”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى