طهران: التغافل تجاه برنامج اسرائيل النووي يبعث رسالة سلبية لاعضاء معاهدة “ان بي تي”

انتقد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي صمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تجاه البرنامج النووي لإسرائيل.

ميدل ايست نيوز: انتقد سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب آبادي صمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تجاه البرنامج النووي لإسرائيل، معتبرا ازدواجية الوكالة في التعامل مع اعضاء معاهدة حظر الانتشار النووي بانها تبعث رسالة سلبية.

وکتب غریب آبادي في تغريدة له على تويتر مساء الخميس: في هذه الحالة ما هي فائدة العضوية في معاهدة عدم الانتشار والتنفيذ الكامل لاتفاق الضمانات للوكالة؟ وكيف يمكن النظر للوكالة كمؤسسة جادة ومهنية ومحايدة في حين لا تتابع تنفيذ نظام ضماناتها بصورة مساوية وعادلة لجميع اعضائها؟.

واضاف: ان الصمت والتغافل تجاه برنامج “اسرائيل” النووي يبعث رسالة سلبية لاعضاء معاهدة “ان بي تي” تقضي بان: العضوية في هذه المعاهدة تساوي القبول باقوى اجراءات التحقق والرقابة في حين ان البقاء خارجها يعني التحرر من اي التزام وانتقاد وحتى الحصول على مكافأة!.

وكان مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي قد قال في تصريح له في الرد على سؤال موجه له من قبل “انرجي اینتلیجنس” وهو انه لماذا تتحدث حول برنامج ايران النووي بهذا القدر الكبير في حين لا تتحدث عن برنامج “اسرائيل” النووي: ان “اسرائیل” ليست عضوا في معاهدة “ان بي تي” وهي حتى لم توقعه في حين ان ايران عضو في المعاهدة ولها التزامات قانونية في هذا المجال.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
إرنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى