واشنطن: لا ضرورة من الاجتماع في بروكسل لمناقشة النووي الإيراني

قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن واشنطن لا ترى ضرورة في إجراء اجتماعات حول النووي الإيراني في بروكسل مؤكدا أنه يجب استئناف محادثات فيينا فورا.

ميدل ايست نيوز: قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن واشنطن لا ترى ضرورة في إجراء اجتماعات حول النووي الإيراني في بروكسل مؤكدا أنه يجب استئناف محادثات فيينا فورا.

وقال نيد برايس في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس بتوقيت واشنطن، أنه لا ضرورة في اجتماع بروكسل مؤكدا أن الدول الموقعة على الاتفاق النووي لديهم نفس الرأي من هذه المفاوضات مؤكدا أن الوجهة التي يسعى الجميع إليها هي فيينا وليست خطوة وسيطة في بروكسل.

وعن جولات المحادثات الإيرانية السعودية أكد برايس أن الحوار البناء يمكن أن يكون أداة مفيدة لتهدئة التوترات الإقليمية مؤكدا أن واشنطن تؤيد الحوار بشكل عام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن واشنطن ليست متفائلة ولا متشائمة بشأن العودة إلى الاتفاق النووي مؤكدا أنها تأخذ بعين الاعتبار ما تسمعه من الإيرانيين.

وأضاف أن هذا تقييم الأوضاع من قبل الفريق الإيراني الجديد لا يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى وأكد أن العودة المتبادلة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة ، التي يتم التفاوض عليها دبلوماسيًا ، هي أفضل الوسائل وأكثرها فعالية.

وقال: لم نر حتى الآن أفعالا تبعث على الارتياح عندما يتعلق الأمر بما قد يسعى إليه الإيرانيون على المدى القريب لكن بالطبع، لا يزال الباب مفتوحًا.

وأوضح أنه إذا فشلت الدبلوماسية فواشنطن مستعدة للانتقال إلى خيارات أخرى، وهذا جزء المشاورات المكثفة التي تجريها مع حلفائها في المنطقة وخارجها.

وانطلقت مفاوضات فيينا النووية خلال إبريل/نيسان الماضي بشكل غير مباشر بين طهران وواشنطن بواسطة أعضاء الاتفاق النووي، بغية إحياء هذا الاتفاق، لكنها توقفت منذ يونيو/حزيران الماضي بطلب من إيران بحجة الانتخابات الرئاسية، وانتقال السلطة التنفيذية فيها، لكنها رغم مرور نحو 3 أشهر لم تستأنف بعد، لتؤكد طهران أنها ستعود إلى هذه المفاوضات قريباً، بعد انتهاء عملية مراجعة الجولات الست السابقة، غير أنها بالتوازي مع هذه المواقف بدأت، منذ الخميس الماضي، إجراء حوارات مع الاتحاد الأوروبي، خلال زيارة نائب مفوضها للسياسة الخارجية، أنريكي مورا.

والإثنين، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، علي باقري، سيواصل المباحثات مع الاتحاد الأوروبي خلال الأيام المقبلة في بروكسل.

وأضاف في هذا الصدد أن مباحثات بروكسل ستتمحور حول التحديات والعقبات التي حالت دون توصل مفاوضات فيينا إلى نتيجة خلال جولاتها الست، لافتاً إلى أن مباحثات مورا مع علي باقري، نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، في طهران كانت “جيدة وبنّاءة، وأبلغنا السيد مورا ما كان ينبغي قوله”.

لكن في المقابل، أعلنت نبيلة مصرالي، الناطقة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، يوم الاثنين، لوكالة “فرانس برس”، أنه من غير المرتقب عقد أي لقاء مع الإيرانيين الخميس في بروكسل حول استئناف المحادثات بشأن الملف النووي، وذلك بعد إعلان طهران عن زيارة للمفاوض الإيراني علي باقري.

وقالت المتحدثة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: “لن يكون هناك لقاء الخميس. في هذه المرحلة، لا يمكننا تأكيد إن كان سيعقد اجتماع أو متى”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
ميدل ايست نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى