إيران تطمح لمضاعفة الاستثمار والإنتاج في الصناعات البتروكيمياوية

سيرتفع حجم استثمارات قطاع البتروكيمياويات في البلاد من 79 مليار دولار الحالي الى 140 مليار دولار كما سترتفع عوائد البلاد السنوية من 14 مليار دولار الى 53 مليارا.

ميدل ايست نيوز: اعلن مساعد وزير النفط المدير التنفيذي للشركة الوطنية للبتروكيمياويات الايرانية بهزاد محمدي بان عوائد البلاد من المنتوجات البتروكيمياوية تبلغ 14 مليار دولار سنويا.

وقال محمدي في تصريح أفادت به وكالة إرنا الإيرانية خلال مراسم افتتاح معرض وملتقى التعريف بفرص الاستثمارات وتنمية قطاع النفط والغاز والبتروكيمياويات والطاقات المتجددة (آيفيكس 2021) المنعقد في جزيرة كيش جنوب ايران: هنالك خطة لزيادة انتاج البتروكيمياويات في البلاد في غضون 6 اعوام من شانها ان تزيد الانتاج من 83 مليون طن الى 167 مليون طن سنويا في نهاية الخطة.

واضاف: انه في حال تحقق هذه الخطة سيرتفع حجم استثمارات قطاع البتروكيمياويات في البلاد من 79 مليار دولار الحالي الى 140 مليار دولار كما سترتفع عوائد البلاد السنوية من 14 مليار دولار الى 53 مليارا.

واشار الى ان المشروع يتضمن تنمية الصناعات البتروكيمياوية في مجالات الميثانول والبروبلین والبنزن والبوتیلين واليوريا والاثیلين باستثمارات تبلغ 3.5 مليار دولار من شانها ان تزيد طاقة انتاج البلاد بمقدار 3.5 مليون طن.

وقد بدا معرض وملتقى التعريف بفرص الاستثمارات وتنمية قطاع النفط والغاز والبتروكيمياويات والطاقات المتجددة (آيفيكس 2021) اعماله في جزيرة كيش جنوب ايران مساء الاثنين، برعاية مستشار رئيس الجمهورية امين المجلس الاعلى للمناطق التجارية الحرة سعيد محمد.

ويضم المعرض 80 جناحا تشارك فيه 125 شركة استثمارات من ضمنها 45 شركة معرفية وذات خبرة تنموية في قطاعات الطاقة والنفط والغاز والبتروكيمياويات والطاقات المتجددة في المناطق التجارية الحرة والاقتصادية الخاصة.

وتتضمن انشطة الملتقى عقد 16 ندوة تخصصية في مجالات معرفة فرص وتحديات الاستثمارات والاقتصاد المعرفي وتمويل قطاعات النفط والغاز والبتروكيمياويات والطاقات المتجددة في المناطق التجارية الحرة والاقتصادية الخاصة.

ومن المؤسسات والشركات والمناطق المشاركة في هذا الحدث الاقتصادي؛ منطقة كيش التجارية الحرة كمضيفة ومركز رئيسي لدعم النفط والغاز، منطقة قشم الحرة كمركز رئيسي ثالث للبتروكيمياويات الايرانية، منطقة جابهار التجارة الحرة بواسطة سواحل مكران والمشاريع البتروكيمياوية، المنطقة الاقتصادية البتروكيمياوية الخاصة، منطقة بارس الجنوبي الاقتصادية الخاصة، شركة المقاولين والمنتجين للمعدات الخاصة لشركة قطاع الطاقة والنفط والغاز والبتروكيمياويات والطاقات المتجددة.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى