إيران: دولة أجنبية تقف وراء الهجوم الإلكتروني على شبكة توزيع الوقود

الخبراء التقنيين بدأوا معالجة المشاكل منذ مساء اليوم، وهم يعملون على إعادة 4300 محطة وقود في البلاد إلى الخدمة.

ميدل ايست نيوز: أكد أمين المجلس الأعلى للفضاء الافتراضي الإيراني، أبوالحسن فيروز أبادي، مساء الثلاثاء، وقوف “دولة أجنبية” وراء الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له شبكة توزيع الوقود في إيران ولوحات إعلانية في بعض مدنها.

وقال فيروز أبادي، في مقابلة مع التلفزيون الإيراني، إنه “من المبكر تحديد الدولة التي نفذت الهجوم وكيفيته”، مشيراً إلى أن الهدف هو “الإخلال بتقديم الخدمات للشعب، وللأسف واجهنا أيضا أخيرا هجمات واسعة في منظومة السكك الحديدية، أحدثت مشاكل في تقديم الخدمات، لكننا من خلال قدراتنا الإلكترونية نجحنا في معالجة الوضع خلال ساعات”.

وأوضح أن “هذا الهجوم أيضا سيرفع خلال فترة وجيزة، لكن انتشار محطات الوقود في أنحاء البلاد يستدعي إيفاد فرق بالتدرج لمعالجة المشاكل، ونأمل أن يتم ذلك حتى ظهر غد الأربعاء”.

وعن تفاصيل الهجوم، أكد أمين مجلس الفضاء الافتراضي الإيراني أنه “وقع في تمام الساعة 11 صباحاً، وشهدت جميع محطات الوقود عطلاً واسعاً”، قائلاً إن الهجوم “لم يخلف خسائر في البنى الصلبة، لكنه أوقف وصول المواطنين إلى الوقود”.

وتابع أن الخبراء التقنيين بدأوا معالجة المشاكل منذ مساء اليوم، وهم يعملون على إعادة 4300 محطة وقود في البلاد إلى الخدمة.

ويرسم “المجلس الأعلى للفضاء الافتراضي” السياسات العليا في البلد في ما يتعلق بهذا الفضاء، وضمنه شبكات التواصل الاجتماعي، وقد شكّله المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي عام 2011. ويتكون المجلس من أعضاء اعتباريين وأعضاء حقيقيين، ومن بينهم رؤساء السلطات الثلاث في إيران، بالإضافة إلى رؤساء مؤسسات سيادية أخرى.

وتعرضت إيران، الثلاثاء، لهجوم إلكتروني أوسع طاول شبكة توزيع الوقود في أنحاء إيران، ما سبب تعطل الشبكة وتوقف محطات الوقود عن الخدمة، وما تبعه من إغلاقها وتشكيل طوابير طويلة أمام بعض المحطات.

وبدأ الهجوم صباحا، حيث اشتكى المواطنون من تعطل محطات الوقود على شبكات التواصل الاجتماعي، ليؤكد البعض أنهم عند مراجعة بعض محطات البنزين شاهدوا على شاشات ماكينات ضخ الوقود عبارة “هجوم إلكتروني 64411”.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى