عقوبات أمريكية على قيادي في الحرس الثوري بدعوى وقوفه وراء هجومي “أرامكو” و”ميرسر ستريت”

أعلنت الولايات المتحدة عن فرضها حزمة جديدة من العقوبات على عدد من الأفراد والشركات في إيران، بدعوى تقديم الدعم إلى برنامج الطائرات المسيرة الخاص بالحرس الثوري.

ميدل ايست نيوز: أعلنت الولايات المتحدة عن فرضها حزمة جديدة من العقوبات على عدد من الأفراد والشركات في إيران، بدعوى تقديم الدعم إلى برنامج الطائرات المسيرة الخاص بالحرس الثوري.

وذكرت الخزانة الأمريكية في بيان نشرته اليوم الجمعة وأفادت به وكالة روسيا اليوم أن عقوباتها الجديدة تستهدف “أعضاء في شبكة من شركات وأشخاص تقدم دعما حيويا إلى برنامج الطائرات المسيرة الخاص بالحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس التابع له”.

وأشار البيان إلى أن القائمة السوداء الجديدة تشمل أيضا قائد قيادة الطائرات المسيرة في القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري، سعيد آقاجاني، محملا إياه المسؤولية عن الوقوف وراء الهجوم على شركة “أرامكو” السعودية في عام 2019 والآخر الذي استهدف أواخر يوليو الماضي السفينة التجارية “ميرسر ستريت” قبالة سواحل عمان، ما أسفر عن مقتل اثنين من طاقمها.

وبالإضافة إلى آقاجاني، تشمل قائمة العقوبات الجديدة ثلاثة مواطنين وشركتين في إيران.

وحمل الخزانة الأمريكية “فيلق القدس” المسؤولية عن استخدام طائرات مسيرة قتالية أو تسليمها إلى جماعات مدعومة من إيران، مثل “حزب الله” و”حماس” و”كتائب حزب الله” والحوثيين وكذلك تصديرها إلى إثيوبيا حيث “تهدد الأزمة المتفاقمة بتقويض استقرار المنطقة بشكل أوسع”.

وأشار البيان إلى أن طائرات مسيرة قتالية استخدمت في هجمات على العسكريين الأمريكيين والخطوط الملاحية الدولية في المنطقة، مشددا على أن نشر إيران طائرات مسيرة قتالية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط تهدد السلام والاستقرار الدوليين.

وتابع: “إيران والمسلحين الموالين لها استخدموا طائرات مسيرة لمهاجمة قوات أمريكية وشركائنا وخطوط الملاحة الدولية، وستواصل الخزانة ملاحقة إيران على تصرفاتها غير المسؤولة والعنيفة”.

وفي بيان منفصل أعلنت الولايات المتحدة عن فرضها حزمة جديدة من العقوبات تشمل أربعة مواطنين وشركتين في إيران وناقلة نفط تبحر تحت علم ليبيريا.

ونشرت الخزانة الأمريكية القائمة السوداء الجديدة على موقعها اليوم الجمعة، مشيرة إلى أن حزمة العقوبات الجديدة تتعلق بملفات مكافحة الإرهاب وإيران وعدم انتشار الأسلحة.

وذكرت الخزانة أن كلا الشركتين وثلاثة من المواطنين المدرجين على القائمة السوداء مرتبطين بالحرس الثوري، وأما الشخص الأخير فهو مرتبط بإحدى هاتين الشركتين.

وأما بخصوص الناقلة OMAN PRIDE المدرجة على القائمة، سبق أن تعرضت لعقوبات أمريكية بدعوى تورطها في تهريب النفط الإيراني.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى