مسؤول إيراني: طهران والقاهره مستعدتان لتحسين العلاقات

صرح العضو في البرلمان الإيراني شهريار حيدري بأن إيران ومصر مستعدتان لتحسين العلاقات بينهما، ولا يوجد هناك عداء بين البلدين.

ميدل ايست نيوز: صرح العضو في البرلمان الإيراني شهريار حيدري بأن إيران ومصر مستعدتان لتحسين العلاقات بينهما، ولا يوجد هناك عداء بين البلدين.

وقال البرلماني، الذي يعتبر عضوا في لجنة الأمن القومي بالبرلمان، في حديث أفادت به وكالة RT: “في الواقع ليست بيننا ومصر علاقات عدائية”، مشيرا إلى أن فترات الهدوء والتوترات أمر عادي بالنسبة للعلاقات الدبلوماسية.

وأضاف أن إيران ومصر لم ترغبا في التباعد عن بعضهما البعض، والآن الحكومتان مستعدتان لتحسين العلاقات.

وأضاف: “لدينا الكثير من الأمور المشتركة في المنطقة، وهذا قد يؤدي إلى تحسين العلاقات وتفادي التوترات”، مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية كانت دائما تؤكد أنها مستعدة لإقامة علاقات تجارية وثقافية وسياسية مع البلدان التي ترغب في ذلك.

وأكد البرلماني على ضرورة تسوية الخلافات بين البلدين، معبرا عن أمله بأن العمل في هذا المجال سيأتي بنتائجه قريبا.

وبشأن تغيير اسم شارع خالد الإسلامبولي، قاتل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، في طهران، قال حيدري إن هذه المسألة لم تناقش حتى الآن، ولكن قد يتم مناقشتها بعد بناء علاقات جديدة بين البلدين.

وفي وقت سابق قال مصدر مصري مطلع على ملف العلاقات مع طهران، إن «القاهرة تتلقى بشكل شبه مستمر، وبصورة غير معلنة، رسائل من طهران بشأن الرغبة في استئناف العلاقات».

وأضاف المصدر لصحيفة «الشرق الأوسط»: «كانت هناك اتصالات (بدون وسيط) أجريت خلال الشهرين الماضيين، لكن لا يمكن وصفها بالسياسية لأنها أجريت على مستوى خبراء ومتخصصين مصريين وإيرانيين، لكنها كانت استكشافية، وتزامنت مع المفاوضات بين القاهرة وأنقرة».

وخلص المصدر إلى أن «هناك رغبة في تحريك ملف العلاقات، خصوصاً في ظل إتمام المصالحة مع قطر، والمضي في مسار الاستكشاف لإمكانية ذلك مع تركيا».

وكان وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان التقى في نيويورك، الشهر الماضي، مع مسؤولين من دول عربية عدة من بينها مصر، وقال حينها إن «تعزيز العلاقات مع الجيران يأتي على رأس أولويات الحكومة الجديدة»، وكان ذلك بعد نحو شهر من لقاء على هامش قمة «دول الجوار العراقي».

وتأتي تصريحات خطيب زادة، بعد يومين فقط، من إعلان المدير العام للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية الإيرانية، مير مسعود حسينيان، أن بلاده «تعمل على تحسين العلاقات مع مصر»، وأن «حل المشاكل بين إيران والسعودية قد يكون له تأثير على هذه القضية»، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إسنا)، لكنه وصف الجهود الدبلوماسية لحل المشاكل بين إيران ومصر بأنها «بطيئة».

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى