قادة جمهوريون: أي اتفاق نووي يوقعه بايدن مع إيران سيُعتبر «ملغى»

أكد عدد من أعضاء الحزب الجمهوري أن أي اتفاق نووي سيتم توقيعه بين إدارة بايدن مع إيران سيتم اعتباره «ملغياً»، حال استعادة الحزب الجمهوري السيطرة على الكونغرس.

ميدل ايست نيوز: أكد عدد من أعضاء الحزب الجمهوري أن أي اتفاق نووي سيتم توقيعه بين إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مع إيران سيتم اعتباره «ملغياً»، حال استعادة الحزب الجمهوري السيطرة على الكونغرس.

ويأتي هذا الرد تعقيباً على تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن، في بيان مشترك مع ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة خلال اجتماعات مجموعة العشرين في أوروبا، بأن الولايات المتحدة ستبقى في الاتفاق النووي بشكل دائم، ما دامت طهران تحافظ على التزاماتها بموجب الاتفاق المعدل.

وقالت رسالة القادة الجمهوريين للسلطات الإيرانية عبر صحيفة «واشنطن فري بيكون» إن بايدن لا يملك سلطة الوعد برفع العقوبات إلى الأبد، مؤكدين أن الرئيس الأميركي ليس لديه سلطة قانونية للتحدث باسم الكونغرس، وهي المؤسسة التي لا يحق لها أن تلتزم بتنفيذ الاتفاق المزعم توقيعه بين باين والإدارة الأميركية.

من جانبه، قال جيم بانكس، النائب الجمهوري، وعضو لجنة القوات المسلحة في بالكونغرس، إنه «من الأفضل أن يكون السفاحون في طهران تحت المراقبة: أي تخفيف للعقوبات تعهد به فريق بايدن ليس نتيجة مفروغا منها».

وأضاف أن «الكونغرس هو من لديه القول الفصل في موعد وكيفية رفع أو إعادة تطبيق العقوبات، موضحاً أن تعهد بايدن الفارغ لا يمكن أن يكذب حرص إدارته على منح إيران تخفيفاً هائلاً للعقوبات مقابل صفقة نووية لا قيمة لها».

بينما أوضح النائب الجمهوري جو ويلسون، عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، أن تعهد بايدن لإيران لا معنى له، موضحاً أن «الرئيس الأميركي لا يملك سلطة التحدث باسم الكونغرس، وهي مؤسسة غير ملزمة باتفاق تنفيذي».

وأضاف: «أوضحت لجنة الدراسة الجمهورية أنه عندما نستعيد الأغلبية، سنعمل على إعادة فرض جميع العقوبات على إيران التي رفعتها إدارة بايدن، سواء كجزء من إعادة الدخول في الصفقة الإيرانية الفاشلة أو أي صفقة أخرى مع إيران».

من جانبه دق السيناتور الجمهوري جيم ريش ناقوس الخطر من اقتراب إيران من امتلاك سلاح نووي، محذراً من أن إسرائيل “لن تقف ساكنة، ولا تكترث بالاتفاق النووي أبداً”، وانتقد مقاربة البيت الأبيض في الفصل بين الاتفاق النووي، وأنشطة إيران الإقليمية والباليستية، معتبراً أي اتفاق تبرمه إدارة جو بايدن “مؤقت”.

وقال ريش في مقابلة خاصة مع «الشرق الأوسط»، إنه تحدث إلى مسؤولين إسرائيل حول اقتراب إيران من تطوير أسلحة دمار شامل، موضحاً أن “الإسرائيليين لديهم خطوطهم الحمر الخاصة بهم، ولديهم آراؤهم الخاصة بذلك ومهما كان الاتفاق فسوف يعملون وفقاً لمصالحهم. وهم من لديهم المصلحة الكبرى في هذا الأمر. فوجودهم يعتمد على ذلك”.

وأعرب ريش الذي يترأس الحزب الجمهوري في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، في نبرة حازمة أن “إيران لن تحصل على سلاح نووي أبداً ولن نكون نحن (الأميركيين) من نمنعها من ذلك. ولن يكون أي طرف من الأطراف الجالسة على طاولة المفاوضات. تعلمون من أقصد…”.

ولدى سؤاله ما إذا كان لديه تخوف من أن إسرائيل ستفعل ذلك، أم لا، أجاب السيناتور بثقة: “أنا لا أتخوف. أنا واثق من أنها ستفعل، إسرائيل ستتأكد من أن إيران لن تحصل أبداً على سلاح نووي. حتى أستطيع القول إن إسرائيل هي البلد الوحيد على وجه الأرض الذي تصرف بشأن هذا في الماضي. ولا أستطيع أن أقول أكثر من هذا…”، وذلك في إشارة مبطنة إلى الضربات الغامضة التي تتعرض لها منشآت إيرانية.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى