كبير المفاوضين الإيرانيين: الغرب لا يريد الوصول لاتفاق و”اخطاء الماضي” لا تتكرر

أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني علي باقري كني أن الهدف الأول لطهران من المفاوضات في فيينا هو إلغاء جميع العقوبات المفروضة على إيران.

ميدل ايست نيوز: أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني علي باقري كني اليوم الأحد أن الهدف الأول لطهران من المفاوضات في فيينا هو إلغاء جميع العقوبات المفروضة على إيران.

وقبل يوم من انطلاق الجولة الجديدة من المفاوضات النووية في فيينا قال كني الذي يرأس الوفد الإيراني في فيينا: “يجب أن يكون الإلغاء الكامل والقابل للتحقق للعقوبات ضد إيران”. وأضاف أن الهدف الثاني من مشاركة بلاده في المفاوضات هو تسهيل انتفاع طهران بالعلوم النووية ضمن حقوق الشعب الإيراني”.

وبحسب الدبلوماسي الإيراني فإن الغرب لا يسعى للوصول لاتفاق بل يريد الحصول على امتيازات من إيران، مضيفا أن “أخطاء الماضي لا ينبغي أن تتكرر.. الشعب الإيراني لا يثق بالاتفاق النووي”.

وتابع رئيس الوفد أن “على الغرب أن يدفع ثمن أي خرق لالتزاماته النووية”، مضيفا: “لن تخضع إيران أبدا للتهديدات العسكرية والعقوبات والضغوط.. يؤيد الشعب الإيراني التعامل الواقعي مع الغرب”.

وأكد مساعد وزير الخارجية استعداد طهران لحوار “مبني على أساس الحصول على الضمانات والتحقق من العمل بالتعهدات، وذلك من أجل تأمين مصالح الشعب الإيراني”.

وذكرت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء، أن فريق التفاوض الإيراني بقيادة علي باقري كني عقد اجتماعات ثنائية وثلاثية في فيينا، اليوم الأحد، وذلك قبل استئناف المباحثات النووية.

وقال الدبلوماسي الإيراني محمد رضا غايبي، إن “الفريق الإيراني وصل يوم السبت إلى فيينا وبدأ اجتماعات استمرت اليوم الأحد على مستوى الخبراء مع رؤساء فريقي التفاوض الروسي والصيني، وكذلك مع منسق الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا”.

ومن المقرر أن تُستأنف المباحثات، المتوقفة منذ يونيو، يوم الإثنين المقبل في العاصمة النمساوية بين طهران من جهة وألمانيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وروسيا من جهة أخرى، لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني. ومن المنتظر أن تشارك الولايات المتحدة في المباحثات بشكل غير مباشر.

وأكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، يوم الجمعة الماضي، أن التوصل إلى اتفاق “فوري” ممكن إذا “كانت الأطراف الأخرى مستعدة للعودة إلى التزاماتها كاملة، ورفع العقوبات”.

كما كرر الدعوة إلى “ضمانة جدية وكافية” بأن الولايات المتحدة لن تنسحب من الاتفاقية مجددا.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram
المصدر
RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى