السعودية ترد على تصريحات وزير الخارجية الإيراني وتكشف عن حيثيات نقل “حسن إيرلو” إلى البصرة

أوضح المالكي أن قيادة القوات التحالف باشرت تسهيل نقل السفير تقديراً لوساطة من عمان والعراق بعد أقل من (48) ساعة من الإبلاغ عن حالته الصحية.

ميدل ايست نيوز: صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي العميد الركن تركي المالكي بأن قيادة القوات المشتركة للتحالف تابعت ما تناقلته بعض الوكالات الإعلامية من تصريحات لوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان لـ”موقف التحالف الإنساني والمتعلق بإخلاء المدعو حسن ايرلو” من اليمن.

وأوضح العميد المالكي في تصريح أفادت به وكالة الأنباء السعودية (واس) أن قيادة القوات المشتركة للتحالف وتنفيذاً للتوجيه الكريم من القيادة بالمملكة باشرت تسهيل نقل المذكور لاعتبارات إنسانية تقديراً لوساطة دبلوماسية من الأشقاء في سلطنة عمان وجمهورية العراق بعد أقل من (48) ساعة من الإبلاغ عن حالته الصحية.

وأضاف العميد المالكي أن هذه التصريحات المسيئة للمملكة تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية ، ولا تثمن موقف التحالف الإنساني والنبيل في إخلاء المذكور من (صنعاء) إلى (البصرة).

وبيّن العميد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف قدمت كافة التسهيلات والتصاريح الخاصة بالعبور ، وكذلك الدعم اللوجستي لطائرة الإخلاء الطبي التابعة للقوات الجوية العراقية من نوع (سي -130)، وهي المرة الثانية لإخلاء مواطن إيراني مرتبط بالعمليات القتالية باليمن، بعد إخلاء أحد أفراد السفينة الإيرانية العسكرية ( سافيز ) بالبحر الأحمر في العام (2019م) من قبل القوات الجوية الملكية السعودية من على متن السفينة ونقله للعلاج بأحد المستشفيات بالمملكة لفترة طويلة جراء وضعه الصحي المتدهور ، ومن ثم نقله عبر طائرة إخلاء طبي سعودية إلى مسقط بعد وساطة من الأشقاء في سلطنة عمان لإعادته وتسليمه لدولته (إيران).

واختتم العميد المالكي تصريحه بتأكيد استمرار نهج المملكة والتحالف الثابت في “تطبيق القيم والمبادئ الإنسانية الراسخة رغم ما تنتهجه إيران من سلوك غير حضاري و غير إنساني”.

ويوم أمس قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن السعودية تأخرت في السماح لإيران بنقل سفيرها لدى حكومة صنعاء (حكومة الحوثيين) حسن إيرلو وماطلت بهذا الشأن.

وأضاف الوزير خلال مراسم تشييع السفير الإيراني: “حاولنا نقل الشهيد إيرلو إلى إيران بأسرع وقت لكن الطرف الذي يقصف الشعب اليمني المظلوم على مدى ست سنوات قصر بهذا الخصوص وظلمنا”.

وقال: “لن ننسى الظلم الذي تعرض له سفيرنا من قبل من يحاصر اليمن”.

وأكد أن طهران ستقدم احتجاجا رسميا وفق المعاهدات الدولية، بشأن مسؤولية السعودية ومماطلة أجهزتها التنفيذية في السماح بانتقال سفيرنا من اليمن.

وأوضح أن إيرلو لم يأخذ إجازة بعد تنصيبه في صنعاء، مؤكدا أنه كان يدعم الحل السياسي في اليمن وكان ينقل الحقائق.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى