الرئيس الإيراني يهنئ بنجاح الانتخابات العراقية وانسحاب القوات الأمريكية

هنأ الرئيس الإيراني بنجاح الانتخابات النيابية في العراق مؤكدا أن الطعن في نتائج الانتخابات أمر طبيعي في أي نظام ديموقراطي ما دام يبقى في الأطر القانونية.

ميدل ايست نيوز: هنأ الرئيس الإيراني بنجاح الانتخابات النيابية في العراق مؤكدا أن الطعن في نتائج الانتخابات أمر طبيعي في أي نظام ديموقراطي ما دام يبقى في الأطر القانونية.

وحسب بيان رسمي للمكتب الإعلامي للرئيس الإيراني، رحب رئيسي في استقباله وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين بإجراء الانتخابات العراقي في ظروف هادئة وآمنه مؤكدا أن إيران كانت ولا زالت داعمة لعراق قوي مقتدر.

وقال رئيسي أن الطعن بنتائج الانتخابات أمر طبيعي في أي نظام ديموقراطي والمهم أن تكون الطعون والنظر فيها من الطرق القانونية.

وأكد رئيسي أن أمن العراق هو أمن إيران وإن إيران لن تقبل بتهديد استقرار العراق مشددا بأن دعم الاستقرار في العراق وهيبة دولته جزء من أصول سياسة إيران.

وأشار إلى انسحاب القوات القتالية الأمريكية من العراق مؤكدا أن هذا النجاح حصل بفضل مقاومة الشعب والمسؤولين العراقيين.

وثمن جهود العراق في نقل السفير الإيراني لدى صنعاء إلى إيران مؤكدا أن العلاقات بين البلدين تحكمها وشائج عميقة في التاريخ والمجتمع والدين والمذهب والثقافة وأن تطوير العلاقات سيكون لصالح البلدين.

من جانبه ثمن وزير الخارجية العراقي سياسة إيران في دعم العراق.

ويقوم وزير الخارجية العراقي بزيارة رسمية إلى طهران على رأس وفد سياسي وأمني.

واكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي اليوم الخميس انه في المستقبل القريب ستكون هناك محادثات إيرانية سعودية في بغداد، معلنا: نحن مستعدون لتبادل اللجان بين سفارات إيران والسعودية والتمهيد لإعادة فتح السفارات.

واضاف امير عبد اللهيان حول العلاقات الايرانية السعودية: في المستقبل القريب ستكون هناك محادثات إيرانية سعودية في بغداد، معربا عن استعداد الخارجية الايرانية لتبادل اللجان بين سفارات إيران والسعودية والتمهيد لإعادة فتح السفارات وعودة العلاقات بين البلدين.

واكد ان إيران قدمت في آخر جولة من المحادثات مجموعة من المقترحات البناءة والعملية للسعودية، قائلا: إن شاء الله، سيجتمع وفدا البلدين في بغداد في المستقبل القريب لبحث المرحلة المقبلة.

واضاف :من خلال جهود رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ووزير الخارجية فؤاد حسين، سنشارك في الجولة المقبلة من المحادثات بين طهران والرياض في بغداد… أشكر العراق على جهودها لتسهيل الحوار مع السعودية والمساعدة في حل سوء التفاهم مع الرياض وإعادة العلاقات بين طهران والرياض إلى طبيعتها.

وتابع : في الأسبوع الماضي، تلقينا موافقة المملكة العربية السعودية على إصدار تأشيرات لثلاثة من دبلوماسيينا الذين من المقرر ان يعملوا كدبلوماسيين مقيمين في مقر منظمة المؤتمر الإسلامي في جدة.

وفي الشأن العراقي اكد وزير الخارجية على استعداد ايران لإلغاء تأشيرات الدخول بين الجانبين. كما قال أننا عازمون على اطلاق الخط السككي بين الشلمجة – البصرة في أسرع وقت ممكن، حيث سيسهل ذلك حركة نقل مواطني البلدين وعبور البضائع.

تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام telegram

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى